نسف اجتماع لجنرالات روس قرب مدينة جبلة باللاذقية ومقتل العشرات من النظام في كمائن لـ(الحر) في الأكراد

24
اللاذقية:
 
قتل أكثر من ١٠ عناصر من ميليشيا الأسد داخل  بلدة كنسبا في جبل الأكراد إثر استهداف تجمع لهم بصاروخ تاو من قبل الجيش السوري الحر، كما قتل 14 عنصراً آخرين من نظام الأسد خلال كمينين للجيش الحر والفصائل الأخرى أحدهما على أحد محاور جبل التركمان والآخر على أطراف بلدة كنسبا في الأكراد.
 
إلى ذلك تبنت حركة أحرار الشام وحركة بيان عملية نوعية قامت عبرها بنسف تجمع لكبار الجنرالات الروس في منطقة صنوبر جبلة قرب مدينة اللاذقية بسيارة مفخخة؛ ما تسبب بمقتل وجرح العشرات منهم.
حيث قال بيان الحركة: أنه بعد عملية رصد واستطلاع وتجهيز دامت عدة أسابيع، تمكنت سرية ما أسمتهم بـ“أصحاب النقب” بتنسيق مع الحركتين (أحرار الشام وبيان) من إيصال السيارة المفخخة إلى القاعدة العسكرية، وبعد رصد اجتماع لكبار الجنرالات الروس داخل المنطقة التي تعتبر من المراكز العسكرية المهمة للقوات الروسية في الساحل السوري والواقعة على بعد نحو 15 كيلو متراً من مدينة اللاذقية، تم تفجير السيارة خلال الاجتماع، وحسب بيان الحركة فقد أوقع الإنفجار عشرات القتلى والجرحى من الجنرالات الروس.وحدد البيان الصادر عن حركة أحرار الشام تاريخ تنفيذ العملية وهو في يوم الأحد الماضي (21-2-2016) وهو اليوم الذي شهد تفجيراً ضخماً في المنطقة المذكورة دون تحيد السبب آنذاك، ولكنها لم تعلن عن العملية في وقتها للضرورات الأمنية حتى عودة منفذي العملية سالمين إلى المناطق المحررة.وقالت الحركة أنه بعد التفجير شوهدت سيارات الإسعاف والإطفاء تهرع بكثافة إلى مكان التفجير نقلت قسم من الجرحى إلى مشافي مدينتي جبلة واللاذقية، وأعقبها وصول حوّامات روسية إلى منطقة الانفجار حيث نقلت جثث قتلى وجرحى الجنرالات إلى قاعدة حميميم الروسية قرب مدينة جبلة والتي تعد أكبر قاعدة للقوات والطائرات الروسية بسوريا.وشهدت مدينتي جبلة واللاذقية استنفاراً أمنياً كبيراً عقب العملية، حتى اليوم، خاصة في الساعات الأولى التي أعقبت التفجير.
 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...