المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية يطلق مسابقة أفلام قصيرة

3

img_2016-10-07-133642
أطلق “المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية”، مسابقة جديدة للأفلام القصيرة، بعنوان “حماة الحرية”، يحاول فيها استقطاب المواهب السورية، لتقديم مشاريع فنية حول “الجيش السوري الحر”.

وأوضح المكتب في بيان رسمي أن مدة الأفلام يجب أن تتراوح بين ثلاث إلى خمس دقائق فقط، وأن يتم تصويرها في الداخل السوري من قبل أفراد تجاوزا الـ18 من العمر، وأن تكون كل المقاطع المستخدمة في الفيلم جديدة وليست أرشيفية، وأن تكون جودتها مقبولة، وألا يحتوي الفيلم في سياقه على أي مشاهد تحريضية من أي شكل كان، على أن ينتهي استلام الأفلام في العشرين من الشهر الجاري.

المشاريع التي يتم اختيارها للمشاركة من قبل لجنة المسابقة المؤلفة من مسؤولي التواصل والإنتاج في المكتب ومدير إنتاج مستقل، سيتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تصويت الجمهور عليها، والذي يشكل العامل الحاسم للنتائج، حيث سيتم عرض الأفلام الفائزة على قناة تلفزيونية عربية فضلاً عن جوائز مالية.

في السياق، أفاد عضو المكتب ياسر الرحيل لـ “المدن”، أن الدافع لأساسي للمسابقة هو “تسليط الضوء على قصص مقاتلي الجيش السوري الحر الذي يعتبر الجناح العسكري للثورة السورية، ودعم ناشطي ومصوري الداخل بالقدر المستطاع، والاستمرار بدعمهم التقني من قبل قسم الفيديو التابع للمكتب الإعلامي عبر توصيات واقتراحات لأفلامهم القادمة، على أن يكون هناك مسابقات ثانية على صعيد الكتابة والمقالات والتصوير والتصميم”.

وأضاف الرحيل “أن الجيش الحر هو مكون أساسي من مكونات الثورة السورية وجناحها العسكري، لذلك دائماً ما يسعى نظام الأسد لاسقاط هذا المكون بدعم حلفائه حزب الله وروسيا وإيران، ونلاحظ ذلك من خلال الاستهدافات المستمرة لعناصر الحر من قبل الطائرات الروسية التي ادعت قدومها لمحاربة الإرهاب، لذلك وجب علينا كإعلاميين ثوريين إيصال الصورة الحقيقية وإظهار المجرم الحقيقي في البلاد، من خلال قصص عن عناصر الجيش الحر كأبناء وأفراد سوريين”، وهو ما تحاول المسابقة إبرازه بالدرجة الأولى.

المدن اللبنانية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...