سَقَط دفاعاً عن الأسد فقَتلوا شقيقه في تشييعه!

5

حالة من الغليان والاحتجاج سادت أوساط أنصار بشار الأسد في قرى وبلدات الساحل السوري، بعدما شهدت مدينة صافيتا التابعة لمحافظة طرطوس الساحلية السورية، حادثة قتل بطريق الخطأ، تمثلت بمقتل شقيق أحد جنود جيش النظام السوري، عبر إطلاق نار صاحَب مراسم التشييع، في تقليد دأب عليه أنصار الأسد كلما سقط لهم واحد في معارك مع المعارضة السورية.

 
وكان مؤيدو النظام يشيّعون أحد جنوده وهو أسامة زمام قائد مجموعة “درع الأسد” وقتل أمس الأحد في معارك محافظة حماة على يد المعارضة السورية. وعندما بدأ ذويه وجيرانه بتشييعه في قرية “بتلعوس” الطرطوسية، عبر إطلاق النار العشوائي في المكان، فأصابوا شقيقه “قصي” بطلقات نارية في رأسه، ليقضي على الفور قبل إسعافه إلى المستشفى.

 
الهرج والمرج الذي ساد التشييع، أدى لتفريق عدد كبير من المشيعين، ما بين من يريد الذهاب لنقل القتيل الجديد الى المستشفى، وبين الذين يريدون الذهاب الى بيته لتقديم التعازي به، وكاد الجمع أن يتفرق استغراباً وحنقاً وتأدية لواجب الإسعاف ثم العزاء، لولا تدخل البعض لإرغام من تبقى على إكمال مراسم تشييع القتيل الأول، وبعد الانتهاء من دفنه يتم ذهاب المجتمعين المشيعين إلى بيت القتيل الثاني والذي هو شقيق القتيل الأول.

 
حالة من الغضب انتابت أنصار الأسد في طرطوس وغيرها من المدن الساحلية التي تعدّ بيئة حاضنة لنظام الأسد وترفده بالمقاتلين للدفاع عنه وقتال بقية الشعب السوري. فعّبرت كل الصفحات الموالية التي تصدر من الساحل السوري عن حالة غضب شديد جراء هذا الرصاص الطائش الذي قتل كثيرا منهم ومن بقية السوريين بمناسبات متكررة ودائمة، أدت إلى مقتل أطفال في اللاذقية وحلب ودمشق، وبعضها تم رصده في تقارير نشرها موقع “العربية.نت” في أوقات سابقة.

 
يشار إلى أن إطلاق النار في تشييع قتلى الأسد لم يتخذ هذا الشكل المفرط والعشوائي إلا بعدما تحول إلى عادة اكتسبها أنصار رئيس النظام السوري بشار الأسد من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، حيث عرف عن الأخير إطلاق النار العشوائي الكثيف بالتشييع وكذلك بعد أي خطبة لحسن نصرالله أمين عام الميليشيا الإرهابية التي تقتل السوريين دفاعاً عن نظام الأسد، بأوامر من القيادة الإيرانية العسكرية والسياسية وبإشراف مباشر من الحرس الثوري الإيراني.

 

المصدر العربية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...