الحسكة: تفريق مظاهرة سلمية في القامشلي.. والإدارة الذاتية تفرض سياسة الأمر الواقع

9

شهدت مدينة القامشلي في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، هجوم ميليشيات وحدات الحماية الشعبية YPG على مظاهرة سلمية للمجلس الوطني الكردي يوم أمس.

ووفقاً لناشطين قامت ميليشيات YPG بضرب النساء والرجال، وطعنهم بالسكاكين، إضافة إلى إطلاق الرصاص بالهواء لتفريق المظاهرة كما تم ملاحقة النشطاء في شوارع وأحياء المدينة.

وفي القامشلي أيضاً قام أنصار الـPYD “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” بمهاجمة مكتب حزب الـ”يكيتي” وحاصروا عدد من قيادات الحزب داخل المكتب، حسب مركز الحسكة الإخباري.

حرق علم إقليم كرستان!
أما في مدينة عامودا الواقعة شمال الحسكة على الحدود السورية التركية، قامت ميشيليات “الآسايش” مساء أمس بمداهمة مكتب المجلس الوطني الكردي في المدينة وإنزال العلم الكردستاني وحرقه أمام المكتب، وذلك وفقاً لمؤسسة فرات بوست الإعلامية.

ويشار إلى أن قوات “الآسايش” التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD والعاملة ضمن الإدارة الذاتية الكردية تعتبر أن العلم الوحيد الذي يجب أن يرفع هو علم (TEV-DEM) ذو الثلاث الألوان، بينما علم إقليم كردستان العراق الذي يتم رفعه لا يمثل الأكراد حسب تعبيرها.

الأمر الواقع
في مدينة الحسكة، انشق المدعو مسلط المحشوش القيادي في أنصار الأمن سابقا (قائد مركز فهد) عن نظام الأسد، وانضم إلى صفوف مكتب العلاقات العامة في حزب الإتحاد الديمقراطي الـ PYD.

إلى ذلك لا تزال الإدارة الذاتية الكردية تفرض سلطة الأمر الواقع على أهالي المدينة، وتصدر القوانين وضعية لتقييد المدنيين في أعمالهم.
وكان آخرها توجيه مذكرة إنذار إلى المحال التجارية من أجل الحصول على التراخيص فيما يخص مزاولة مهنة الصرافة والحوالات، والمبالغ المفروضة عليهم كـ”ضرائب”.

من جهته رئيس مجلس الوزراء النظام أصدر قرارا بتسليم رواتب كافة العاملين في مديريات محافظة الحسكة عن طريق معتمدي الرواتب حصرا، وبموجب الهوية الشخصية والبصمة وبحضور شخصي، وتوقيف العمل ببطاقات الصراف الآلي.

في ريف الحسكة الجنوبي شهدت قرى المكمن وأبو فاس والمالحة بمحيط الشدادي، اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش ووحدات الحماية الشعبية YPG.

المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية: الحسكة (خاص)

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...