إعلاميو حمص ينددون بمجزرة خان شيخون بريف إدلب

21

أصدر نشطاء الثورة في حمص بياناً ندَّدوا من خلاله الأعمال الإرهابية التي نفذتها طائرات النظام السوري والتي كان آخرها مجزرة مرعبة بحق مايزيد عن 100 شهيد جراء غارات جوية تحمل غاز السارين السام، واستنكروا الصمت العربي حيال تلك المجزرة.

وطالب نشطاء حمص الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والجامعة العربية وكل المنظمات الحقوقية الدولية بأن عليهم إدانة نظام الأسد وحلفائه حيال جرائم الحرب المتكررة، في ظل الهجمات المتكررة بالغازات السامة على المدن والمناطق المأهولة بالمدنيين.

وبالأخص أنَّ خان شيخون تقع بالقرب من الحدود السورية التركية وهذا يسهل الوصول إليها من قبل المنظمات الحقوقية لجمع الأدلة والكشف على مكان سقوط الصواريخ وخاصة بعد وصول بعض المصابين إلى مشاف تركية.

وشدد نشطاء حمص على ضرورة التصعيد الإعلامي وعدم السكوت عن هذه المجزرة بحق المدنيين العُزَّل.

وتصدر هاشتاغ خان شيخون تختنق صفحات التواصل الاجتماعي الأخص تويتر ويعود غاز السارين ليقضي على ما تبقى من إنسانية الشعوب لكن الجديد هذه المرة اختلاف المكان والزمان.

مهند البكور – حمص
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...