ضابط سابق في سلاح الجو: خسائر النظام في الشعيرات أكثر من المعلنة، وإقلاع الطائرات من المطار من جديد يتطلب أربع ساعات فقط!

1٬308

مازالت تداعيات قصف مطار الشعيرات 31 كم جنوب شرق مدينة حمص بصواريخ توماهوك من قبل مدمرتين أمريكيتين في البحر المتوسط مستمرة إلى اللحظة، بين فريق يقول أن عملية قصف المطار أدت لخسائر في صفوف النظام، وفريق آخر يقول أن قصف المطار ما هو إلا عبارة عن مسرحية هزلية استخدمها الأمريكان لتهدئة الرأي العام في أمريكا، خصوصاً مع إقلاع طائرات حربية للنظام من مطار العشيرات صباح اليوم من جديد، بعد يوم من قصفه فقط.

ويعتبر مطار الشعيرات الذي انطلقت منه الطائرة التي قصفت خان شيخون بغاز السارين قبل أيام، من أهم القواعد الجوية والعسكرية للنظام وروسيا وإيران على حد السواء، وهو مجهز بتقنيات متطورة، حيث استخدم المطار في الفترة الأخيرة كمستودع للذخائر والأسلحة لقاعدة إيرانية، إضافة للطلعات الجوية للطيران الأسدي وقصف مناطق الداخل والشمال السوري.

المحلل العسكري والاستراتيجي والضابط السابق في سلاح الجو العقيد “حاتم الراوي” وضح للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية بعض الأمور حول قصف مطار الشعيرات في اللقاء التالي:

ما أهمية مطار الشعيرات بالنسبة للطيران في معارك سوريا وهل سيؤثر على سير المعارك؟
تأتي أهمية مطار الشعيرات (الدردغان) من كونه يقع في المنطقة الوسطى ويتمركز فيه اللواء “٥٠” المقاتل القاذف، وفيه مقر قيادة الفرقة الجوية “٢٢” التي يتبع لها نصف الطيران المقاتل والمقاتل القاذف، وفيه “٤٠” حظيرة (ملجأ مخصص للطائرات) ويحتوي على سربين سوخوي 24 وما يقارب سرب ميغ 23.
يعادل مطار الشعيرات 20% من القوة الجوية السورية، ومؤخراً استخدم مركز تجمع وانطلاق ميليشيات إيران، ولكن مازال النظام يملك قواعد أخرى لطيرانه، رغم خسارته خمس قوته الجوية.

أمريكا أخبرت الكثير من الدول بالضربة بما فيهم روسيا، قبل تنفيذها، هل سمح ذلك بإخلاء المطار مسبقاً برأيك؟
حتى إن كان قد تم تبليغ روسيا عن مكان وتوقيت الضربة، فلم تعد هناك الفرصة الكافية لإخلاء المطار بالصورة الكافية، فنقل مطار يتطلب تحضير وآليات وزمن كافٍ وهذا كله غير متاح، أما أن يكون النظام قد قام بإخلاء بعض الضباط فهذا ما لم نتمكن حتى الآن من التأكد منه.

يدور حديث أن عدد الصواريخ المعلن مبالغ فيه وغير صحيح، والدليل حجم الخسائر القليل للنظام؟
عدد الصواريخ دقيق ولا يمكن التلاعب بعدده، فصور الأقمار الصناعية قادرة على إحصائه بسهولة وهذا متاح لكل العالم، أما حجم الخسائر فهو صغير فقط في إعلام النظام الذي أظهر جزء فقط من الدمار خلال التصوير، أما على الأرض فقد تم تدمير /٣٦/ حظيرة وقيادة الفرقة وقيادة اللواء والبرج وكتيبة الرادار وغرفة العمليات ونادي وفندق الطيارين ومهاجع الإيرانيين، وعشرين طائرة على الأقل.

لكن النظام السوري عاد لاستخدام المطار من جديد وتم الإعلان عن إقلاع طائرات صباح اليوم من الشعيرات!؟
النظام يحاول أن يكابر ويظهر أمام الجميع أن الضربة لم تكن مؤثرة عليه، ولكن في الحقيقة هي ضربة مهمة وأدت لتدمير شبه كامل في المطار، أما موضوع إقلاع الطيران من الشعيرات من جديد فهو ليس بشيء مهم، وذلك لأن الصواريخ استهدفت مواقع مهمة داخل المطار، ولم تستهدف مدرج الإقلاع داخل المطار كغالب الظن، ناهيك عن أن تجهيز مدرج للهبوط والإقلاع لا يتطلب أكثر من أربعة ساعات كحد أقصى، وهو عبارة عن صبة اسمنتية فورية، ويصبح المدرج بعدها جاهزاً للاقلاع.

المعلومات تقول بأن مطار الشعيرات كان قاعدة للجنود الإيرانيين والخبراء الروس، هل يحتمل وقوع قتلى غير سوريين في المطار لم يكشف عنهم؟
يوجد عدد كبير جداً من القتلى السوريين والإيرانيين، لكن النظام شدد بقوة على عدم الإعلان عن الخسائر لأن حالة من الذعر والارتباك سادت باقي القطعات والمطارات العسكرية والميليشيات الإيرانية عقب الضربة.

ماذا يعني إعلان روسيا وقف العمل بالمذكرة التي تم الاتفاق عليها مع واشنطن لتفادي الحوادث وتوفير أمن الطيران خلال العملية في سوريا؟
الإعلان عن وقف العمل بالمذكرة لا يتجاوز كونه نوع من العتب لا غير، وإلا إن كان يحمل بعض التهديد فلماذا لم تبلغه للجانب الأمريكي عندما أبلغها عن الضربة قبل تنفيذها.

إمكانية تكرار الضربة من جديد هل وارد باعتقادك؟
لا أعتقد أن الضربة ستتكرر، فهذه الضربة هي بمثابة رفع الكرت الأحمر بوجه الأسد، وهي عبارة عن اعتراف صريح من أمريكا أن الأسد استخدم السلاح الكيماوي ضد شعبه، وأعتقد لم يعد لدى أمريكا مجالاً للتراجع، وما بعد قصف الشعيرات ليس كما قبله.

سيناريو حظر جوي قريب على سوريا، أو بدء تسليم المعارضة مضادات طيران، أيهما وارد؟
إعلان الحظر الجوي يعني سقوط الأسد خلال أيام، أما عن تسليم المعارضة مضادات جوية فقد أعلنت أمريكا أنها ستقوم بتسليم المعارضة مضادات جوية متطورة، ولكن يبقى ذلك رهن التنفيذ على أرض الواقع وبأي فترة زمنية سيتم.

بسام الديري
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...