نظام الأسد يجبر سكان حي الوعر على التهجير القسري دون أمتعتهم!

90

تستمر قوات الأسد بحملة التهجير القسرية التي تفرضها على سكان حي الوعر المحاصر في الجهة الغربية من محافظة حمص، حيث خرجت اليوم دفعة كبيرة من أهالي الحي باتجاه مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي، إلا أن قوات الأسد وشبيحته اشترطوا عليهم الخروج وبحوزتهم حقيبة كتف واحدة للأسرة.

ويصل عدد الأسر التي خرجت هو 508 عوائل وعدد أفرادها 2538 شخصا وعدد الباصات 55 باص.

وفي لقاء أجراه مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية مع أحد الأهالي قال: “الله لا يوفقهم فوق ما هجرونا هدول حرامية بدهم يطالعونو ويفوتو يسرقو ويعفشو ممتلكاتنا يعني كيف بدهم يتحملو يشوفونا مطالعينهم”.

وتعد هذه الدفعة الثالثة إلى جرابلس، بينما العدد الإجمالي هو 4 دفعات خرجت في الأسبوع الماضي الدفعة باتجاه محافظة إدلب في الشمال السوري.

وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية في حي الوعر أن الأسر تعيش حالة من الحزن والخوف جراء التهجير القسري الذي فرضته القوات الروسية والأسدية على أهالي الحي المحاصرين.

وأشار مراسلنا إلى النظام والروس عرقلوا اليوم عملية التهجير ومنعوا الأهالي من إخراج اكثر من حقيبة للأسرة الواحدة، وذلك الأمر الذي يوضح تماما ما تود هذه العصابات فعله في نهاية المطاف من سرقة وتخريب لما تبقى من ممتلكات، كما حصل في حمص القديمة وحلب ومناطق أخرى.

وأضاف مراسلنا أن الحزن على فراق الأرض ليس الحال الوحيد الذي يعيشه أهالي حي الوعر، بل أيضا الخوف من المصير المجهول الذي يوجه الأسر في الأيام القادمة، حيث أن الخارجين قد يصل عددهم الكلي إلى 20 ألف وإمكانيات تأمين مساكن لهم ليست بالأمر السهل.

جهاد الحمصي – الوعر
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...