خسائر لقوات الأسد في دمشق وريفها… وقصف متواصل على أحياء درعا البلد والقابون وريف إدلب

293

تصدى الجيش السوري الحر لمحاولة قوات الأسد التقدم اليوم “الأربعاء” على جبهات حي القابون مكبدين تلك القوات خسائر بالعدة والعتاد، فيما دارت معارك على عدة جبهات في ريفي حلب وحماة وسط غارات روسية وأخرى من طائرات الأسد على المنطقة ما تسبب بوقوع شهداء وجرحى معظمهم من المدنيين.

ففي ريف دمشق، تمكن مقاتلو حركة أحرار الشام من تدمير دبابة من طراز T72 وبلدوزر مصفح لقوات الأسد أثناء محاولتهم التقدم على جبهات حي القابون وسط قصف صاروخي مكثف على الحيّ، فيما تمكن مقاتلو جيش الإسلام من تدمير دبابة من طراز T72 وعربة شيلكا لقوات الأسد على جبهة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية.

هذا وقد أصيب عدد من المدنيين بجروح جراء استهدف قوات الأسد مسجدا في بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية كما تعرضت مدينة مدينة عربين و بلدتي الشيفونية وعين ترما لقصف مماثل دون ورود أنباء عن إصابات.

أما في حماة قتل عدد من عناصر قوات الأسد والميليشيات الموالية خلال محاولتهم التقدم إلى مواقع الجيش الحر على أطراف مدينة طيبة الإمام بالريف الشمالي، فيما استهدف مقاتلو حركة أحرار الشام بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية تجمعاً لقوات الأسد شرقي مدينة كرناز في الريف الشمالي.

وفي موازاة ذلك اندلعت اشتباكات متقطعة بين الجيش الحر وقوات الأسد على أطراف مدينة معردس وسط غارات روسية بالقنابل الفوسفورية على بلدة اللطامنة وقرية الزلاقيات في حين ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على مدينة كفرزيتا بالريف الشمالي، واقتصرت الأضرار على المادية.

إلى حلب، دمر مقاتلو هيئة تحرير الشام قاعدة صواريخ مضادة للدروع على جبهة مدفعية الزهراء غربي المدينة، إثر استهدافها بصاروخ م د، بينما أغارت الطائرات الحربية الروسية بالاشتراك مع طائرات الأسد على مدينة عندان وبلدة ياقد العدس في الريف الشمالي واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي إدلب، استشهد طفل وأصيب آخرين بجروح، إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف الطائرات الحربية على مدينة سرمين في الريف الشرقي، فيما أغارت الطائرات الحربية على بالصواريخ الفراغية والقنابل الفوسفورية مدينتي خان شيخون وجسرالشغور بالإضافة لقريتي حلوز بابولين في الريف الجنوبي، في حين تعرضت قرية الشغر في الريف الغربي لغارات مماثلة.

بينما في درعا شنت الطائرات الحربية الروسية 8 غارات جوية بالصواريخ الفراغية على أحياء درعا البلد، تزامناً مع إلقاء الطائرات المروحية 8 براميل متفجرة، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى وسط قصف مدفعي وصارخي مكثف على بلدتي النعيمة والجيزة بريف المدينة.

وفي حمص استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينة تلبيسة بالريف الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

وأخيراً في ديرالزور، أعدم عناصر تنظيم داعش شاباً رمياً بالرصاص في ساحة الجراديق وسط مدينة الميادين شرق المحافظة بتهمة مقاتلة التنظيم.

وليد الحمصي
خاص – المكتب المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...