معارك متواصلة في حلب وخسائر لقوات الأسد في درعا وريف دمشق

48

واصلت قوات الأسد محاولتها التقدم “الثلاثاء” على عدة جبهات في ريف حلب الشمالي والغربي، بينما كبد الجيش الحر قوات الأسد خسائر بالعدة والعتاد في دمشق وريفها بالإضافة لدرعا وسط قصف مكثف على حي القابون، فيما واصلت الطائرات الحربية غاراتها على ريف مدينة إدلب ما تسبب بوقوع شهداء وجرحى من المدنيين.

ففي حلب، تصدت الفصائل المقاتلة لمحاولة قوات الأسد والميليشيات الموالية التقدم على جبهتي “الفاميلي هاوس ومدفعية الزهراء” غرب المدينة حيث اندلعت معارك عنيفة بين الطرفين أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر الأخيرة بالإضافة لتدمير قاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع وسط قصف مدفعي مكثّف على المنطقة، فيما قتل عدد من عناصر قوات الأسد وأصيب اخرين بجروح خلال محاولتهم التقدم إلى مواقع الثوار على جبهات منطقة الملاح بالريف الشمالي.

وفي موازاة ذلك دمر الجيش الحر مدفع رشاش “14.5” لقوات الأسد على جبهة المداجن قرب منطقة البحوث العلمية في ريف حلب الشمالي، إثر استهداف مواقعهم بقذائف الهاون، بينما أغارت الطائرات الحربية الروسية على مدينة عندان وسط قصف مدفعي على بلدتي “كفرحمرة والليرمون” واقتصرت الأضرار على المادية.

أما في دمشق، تمكن مقاتلوا جيش الإسلام من تدمير مدفع رشاش 14.5 لقوات الأسد على جبهة الميدعاني في الغوطة الشرقية، فيما أصيب عدد من عناصره بجروح خطيرة، إثر استهدافهم من قبل الجيش الحر بصاروخ من طراز “مالوتكا” على أطراف بلدة بيت جن بالغوطة الغربية.

تزامناً ذلك مع قصف مدفعي مكثف على مدينة كفربطنا بالغوطة الشرقية مما أدى لوقع جرحى من المدنيين، بينما تعالت أصوات الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات الاسد في شارع الحافظ في حي برزة، وسط مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل الأخيرة على الحي.

إلى ذلك استشهد مدنيان وأصيب آخرون بجروح جراء استهداف طائرات الأسد الحربية ب 6 غارات جوية بالصواريخ الفراغية المنازل السكنية في حي القابون وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثّف.

وفي إدلب، استشهد مدنيان وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف الطائرات الحربية الروسية على أطراف بلدة بداما بالريف الغربي، فيما تعرضت قرية بزيت لغارات مماثلة أسفرت عن ارتقاء شهيد بالإضافة لعدد من الجرحى في حين أغارت طائرات الأسد على حي القصور ومدينة كفرنبل جنوبي المدينة واقتصرت الأضرار على المادية.

وكذلك ايضاً أغارت الطائرات الحربية على مدينة سراقب جنوبي شرقي المدينة وعلى أطراف قرية سنغرة في سهل الروج غرب المدينة ما تسبب بوقوع جرحى آخرين.

وفي درعا، تمكن الجيش الحر من تدمير دبابة من طراز “t62” لقوات الأسد على الجبهة الشمالية الغربية في حي المنشية البلد، بينما شنت طائرات الأسد الحربية والمروحي أكثر من 14 غارة جوية بالإضافة لـ 15 برميلاً متفجراً وسط قصف مكثف بصواريخ أرض أرض وقذائف المدفعية الثقيلة.

وفي السياق ذاته استهدفت قوات الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة بلدتي الغارية الغربية والشرقية، دون ورود أنباء عن إصابات.

إلى حماة، أغارت طائرات الأسد الحربية بالصواريخ الفراغية والعنقودية على مدن طيبة الإمام، صوران واللطامنة بالريف الشمالي ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى، كما تعرضت مدينة كفرزيتا لغارات مماثلة واقتصرت الأضرار على المادية.

وليد الحمصي
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...