100 قتيلاً بانفجار مفخخة في الراشدين… وخسائر لقوات الأسد في درعا وحماة

1٬415

قتل أكثر من 100 شخصاً وأصيب المئات بجروح خطيرة، اليوم “السبت” إثر انفجار سيارة مفخخة في منطقة الراشدين، بينما كبد الجيش الحر قوات الأسد خسائر بالعدة والعتاد في حي المنشية بدرعا وريف حماة الشمالي وسط قصف مكثًف ومتواصل من الطائرات الروسية بالاشتراك مع طائرات الأسد على أحياء دمشق الشرقية وأحياء درعا البلد بالإضافة لريفي حماة وإدلب، ما تسبب بوقوع مزيداً من الضحايا المدنيين.

بدايةً من إدلب، حيث انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من الحافلات التي تنقل أهالي بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب في منطقة الراشدين جنوبي مدينة حلب، مما أدى لوقوع أكثر من 100 قتيلاً من أهالي بلدتي كفريا والفوعة ومقاتلي الجيش الحر.

بينما استشهد شخصين متأثرين بإصابتهما، جراء استهداف الطائرات الحربية مدينة خان شيخون بغاز السارين قبل عشرة أيام، فيما أغارت الطائرات الحربية الروسية اليوم برفقة طائرات الأسد بصواريخ شديدة الانفجار على قرية ترملا بالريف الجنوبي، في حين تعرضت مدينة كفرنبل لغارات مماثلة واقتصرت الأضرار على المادية.

أما في درعا جنوباً، أعلن الجيش الحر مقتل 10 عناصر لقوات الأسد بينهم ضابط برتبة “ملازم”، خلال المعارك الدائرة في حي المنشية في مدينة درعا، كما استهدف الجيش الحر بالمدفعية الثقيلة تجمعات قوات الأسد في ناحية الوردات بمنطقة اللجاة، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وميليشيا حزب الله اللبناني في حاجز الإرشادية آخر معاقلهم في حي المنشية وسط غارات مكثفة من الطائرات الحربية.

بالانتقال إلى أحياء درعا البلد شنت الطائرات الروسية 13 غارة جوية بالصواريخ الفراغية، تزامناً مع إلقاء الطائرات المروحية 5 براميل متفجرة، واقتصرت الأضرار على المادية، فيما تعرض معبر نصيب الحدودي مع الأردن لقصف مماثل.

وفي حماة دمر جيش العزة دبابة من طراز “T72 ” وتركس مجنزر لقوات الأسد بصاروخي تاو على جبهة المجدل في الريف الشمالي، بينما شنت الطائرات الحربية الروسية أكثر من 40 غارة جوية بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على مدينة اللطامنة ومنطقة الزوار في الريف الشمالي.
في حين ألقت طائرات الأسد المروحية عدة براميل متفجرة على مدينتي صوران ومورك ومنطقة تل بزام في الريف الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

بينما في حلب، استشهدت سيدة وأصيب عدد من المدنيين بجروح، جراء استهدف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مدينة عندان في الريف الشمالي، كما تعرضت بلدتي بابيص وقبتان الجبل في الريف الغربي بالإضافة لقرية عطشانة في الريف الجنوبي لقصف مماثل ما تسبب بوقوع جرحى آخرين.

بينما في الرقة، قتل 5 عناصر من قوات سورية الديمقراطية “قسد”، إثر انفجار عدد من الألغام بسيارتهم في قرية عايد الصغيرة غربي مدينة الطبقة بالريف الغربي، بينما أغارت طائرات التحالف الدولي على مسجد في قرية الرحيات بالريف الشمالي، ما أدى لتدميره بشكل كامل.

إلى ريف دمشق، استشهدت سيدة وأصيب آخرين بجروح، إثر قصف طائرات الأسد الحربية بالصواريخ الفراغية مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، كما تعرض حي القابون شرقي العاصمة دمشق لغارات مماثلة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي حمص، استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة الأحياء السكنية في منطقة الحولة بالريف الشمالي، في المقابل رد الجيش الحر باستهداف مواقع قوات الأسد المتمركزة في قرية مريمين بالريف الشمالي بقذائف الهاون.

وفي السياق، شنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية على محيط الصوامع وبلدة السخنة شمال شرق مدينة تدمر بالريف الشرقي، مما أدى لإصابة عدد من المدنيين بجروح.

وليد الحمصي
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...