بعد “حيوان”.. وزير خارجية بريطانيا يهاجم الأسد ويطلق عليه لفظا جديدا!

16٬031

وصف وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” رأس النظام بشار الأسد بـ”الإرهابي الأكبر”، داعياً روسيا إلى الاعتراف بأنه “سام” بالمعنيين الحرفي والمجازي للكلمة.

وكتب “جونسون” في مقالة نشرتها صحيفة “صنداي تلغراف”، أن موسكو حليفة النظام لا تزال تملك الوقت لتكون على “الجانب الصحيح من وجهة النظر” بشأن الحرب في سوريا.

وأكد أن “الأسد يستخدم الأسلحة الكيميائية ليس لأنها فظيعة ولا تفرق (بين الضحايا) فحسب، بل لأنها مروعة كذلك”.وتابع: “لذلك، هو نفسه إرهابي أكبر تسبب بتعطش للانتقام لا يمكن وقفه، حتى بات لا يمكنه أن يأمل بأن يحكم شعبه ثانية، إنه سام حرفياً ومجازياً، وحان الوقت لروسيا لتستيقظ وتوقن هذه الحقيقة”.

وتعرض “جونسون” للعديد من الانتقادات، إثر فشله بإقناع مجموعة الدول السبع باقتراحه فرض عقوبات جديدة ضد مسؤولين روس وسوريون رفيعين، عقب الهجوم الكيميائي في بلدة خان شيخون بمحافظة ادلب، والذي أوقع عشرات الشهداء وأثار غضباً دولياً.ولكنه أكد أن الهجوم الكيميائي بدل موقف الغرب تجاه سوريا.

وكتب وزير الخارجية، أن “المملكة المتحدة والولايات المتحدة وحلفاءنا اتفقنا على أمر واحد: نعتقد أنه من المرجح جداً أن الهجوم شنه الأسد على شعبه باستخدام أسلحة غاز سام، تم حظرها منذ نحو مئة عام”.

وأضاف: “دعونا نواجه الحقيقة: الأسد متشبث (بالسلطة). وبمساعدة الروس والإيرانيين، وباستخدام الوحشية بلا هوادة لم يستعد حلب فقط، بل استعاد معظم سوريا (الصالحة للعيش)”.

وقبل الهجوم الكيميائي في الرابع من إبريل، كان الغرب على “حافة الوصول إلى توافق قاتم” تبدل الآن، حسب “جونسون”.

وأوضح أن التوافق كان على أنه من الأكثر حكمة التركيز على الحرب ضد تنظيم الدولة، والقبول على مضض بأن إزاحة الأسد “رغم أنه أمر أساسي في نهاية المطاف، إلا أن عليه الانتظار إلى حين التوصل إلى حل سياسي مخطط”.

ويشار أيضا أنه في تصريح قد يكون الأعنف من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تجاه رئيس النظام السوري بشار الأسد، وصف ترمب الأخير “بالحيوان والشرير والسيئ للبشرية جمعاء”.

وقال “ترامب” في مقابلة مع محطة “فوكس نيوز” ستبث اليوم، الأربعاء، عند سؤاله عن بشار إن “بوتين يدعم شخصاً شريراً بحق، أظنه سيئاً جداً سواء بالنسبة لروسيا، أو للبشرية، والعالم أجمع.”

وأضاف:” عندما تلقي غازاً أو قنابل أو براميل متفجرة، أن تلقي تلك البراميل الضخمة المعبأة بالديناميت وسط مجموعة من الناس ثم تجد الأطفال بدون أذرع أو أرجل أو أوجه فهذا – بكل إنصاف- هذا حيوان”.

المصدر: وكالات

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...