مشفى الرحمة ومركز الدفاع في خان شيخون تحت رحمة الصواريخ.. و50 غارة معظمها محرمة دولياً تطال المنطقة

37

استأنف الطيران الحربي الروسي غاراته الجوية صباح اليوم على مدينة خان شيخون مستهدفاً مركز الدفاع المدني ومشفى الرحمة للمرة الثانية بعد مجزرة الكيماوي التي ارتكبها نظام الأسد في المدينة قبل 12 يوماً.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي الروسي استهدف بأكثر من 8 غارات جوية بالصواريخ الفراغية والفوسفور الحارق المحرم دولياً كلاً من مركز الدفاع المدني ومشفى الرحمة في مدينة خان شيخون، ما أدى لاندلاع النيران وخروج السيارات التابعة للمركز والمشفى عن الخدمة، فيما لم تسفر الغارات عن إصابات.

كذلك تعرضت أطراف مدينة كفرنبل بريف إدلب صباح اليوم لغارة جوية بالقنابل الفوسفورية واقتصرت الأضرار على المادية، كما طالت الغارات بلدات “الهبيط، الركايا، سرجة في جبل الزاوية، بمختلف أنواع الغارات ومعظمها محرمة دولياً دون ورود أنباء عن ضحايا.

وفي السياق تجاوز عدد الغارات التي استهدفت بلدة ترملا بريف إدلب العشرين غارة من قبل الطيران الروسي يوم أمس استخدم فيها القنابل الفوسفورية والصواريخ الفراغية و الارتجاجية، وصواريخ من نوع سي 5 وسي 8 وتركز معظمها على الطرق الرئيسية الواصلة بين المدن والبلدات.

مجلس قرية بسقلا يستأنف حملات النظافة

استأنف المجلس المحلي في بلدة بسقلا عمله في تنظيف البلدة من القمامة بعد توقف استمر 30 يوماً بسبب ضعف الإمكانيات المادية، وبدوره أكد رئيس المجلس المحلي توفيق الحسن متحدثاً للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية قائلاً: “نعاني كثيراً من نقص الخدمات في البلدة وذلك لعدم توفر موارد تعطينا أموالاً تمكننا من تغطية نفقات النظافة، نعمل على تنظيف البلدة من القمامة بشكل كامل تفادياً لحدوث أمراض بعد أن أصبح الصيف على الأبواب”

رواد محمد – كرم الإدلبي
المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – إدلب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...