خسائر لقوات الأسد في حلب والقنيطرة.. وقصف مكثف على ريف حماة ودمشق

25

قتل عدد من ضباط نظام الأسد “أمس الإثنين” في ريف حلب إثر استهداف تجمعاتهم بالصواريخ بينما واصلت الطائرات الحربية الروسية غاراتها المكثفة على ريف حماة الشمالي في الوقت الذي استشهد عدد من المدنيين، إثر قصف قوات الأسد بالمدفعية على دمشق وريفها.

ففي حلب، أعلنت حركة أحرار الشام مقتل عدد من ضباط قوات الأسد التابعين “لغرفة عمليات حلب” إثر استهداف اجتماع لهم في “مدرسة فرح” في حي جمعية الزهراء غربي المدينة بالصواريخ، فيما قتل 17 عنصراً لقوات الأسد على يد تنظيم داعش، في محاولة للأخير التقدم على قرية “خرائج دهام” شرقي مدينة دير حافر في الريف الشرقي، في حين لقي عدة عناصر من قوات سورية الديمقراطية حتفهم خلال محاولتهم التسلل على بلدة كلجبرين في الريف الشمالي.

وفي موازاة ذلك استهدفت قوات الأسد براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة بلدة قبتان الجبل في الريف الغربي، كما استهدفت بقذائف المدفعية بلدة بنان الحص وأطراف قرية القنيطرات في الريف الجنوبي، فيما أصيب عدد من المدنيين بجروح، نتيجة استهداف الطائرات الحربية الروسية بلدة السميرية بالريف الجنوبي، كما تعرضت بلدة معارة الأرتيق وتلة شويحنة” في الريف الغربي لغارات مماثلة.

أما في حماة: قتل 5 عناصر لقوات الأسد في مداجن دير فرديسفي في بلدة حربنفسة بالريف الجنوبي، جراء الاشتباكات مع الجيش الحر، كما دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد على جبهات مدينة طيبة الإمام بالريف الشمالي وسط قصف مكثّف من الطائرات الحربية الروسية بصواريخ شديدة الانفجار على مدن كفرزيتا طيبة الامام واللطامنة في الريف الشمالي، كما أغارت بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية والفوسفورية والنابالم الحارق على مدينة اللطامنة وقرية المصاصنة ومنطقة الزوار بالريف الشمالي.

بينما في دمشق، استشهد مدني وأصيب آخرين بجروح، إثر استهداف الطائرات الحربية بعدة غارات جوية بلدة جسرين بريف العاصمة دمشق، كما ارتقى شهيد على أطراف بلدة جسرين، فيما تعرض حي القابون الدمشقي لغارات مماثلة تزامنا مع القصف ب 20 صاروخ ارض ارض “فيل” على الحي بينما استشهد مدني وأصيب آخرين بجروح، جراء قصف قوات الأسد بقذائف المدفعية بلدة حزة.

وفي السياق، استهدفت قوات الأسد بقذائف الهاون سيارات الإسعاف التي كانت تحاول انتشال الجرحى في مدينة عربين، ما أدى إلى استشهاد السائق وأحد المسعفين، فيما تعرض الطريق الواصل بين مدينة عربين وبلدة حزة لقصف مدفعي مماثل، مما أدى لارتقاء شهيد ووقوع عدد من الجرحى في حين استشهد طفل وأصيب اخرين بجروح بقصف مماثل على مدينة دوما.

إلى إدلب، شنت الطائرات الحربية عدة غارات جوية على مشفى “قرية شنان” في الريف الجنوبي، ما أسفر عن خروجه عن الخدمة ووقوع جرحى في صفوف الكادر الطبي، فيما أغارت الطائرات الروسية بالقنابل العنقودية على بلدة سرجة بجبل الزاوية بالإضافة لقريتي سرجة وشنانفي في الريف الجنوبي في حين تعرضت مدينتي خان شيخون والهبيط وأطراف قرية بابسقا لغارات مماثلة.

وفي الرقة، سيطرت قوات سورية الديمقراطية على قرية الرحيات في الريف الشمالي، بينما أغارت طائرات التحالف الدولي على الحي الأول بمدينة الطبقة وبلدتي عايد الصغيرة و هنيدة بالريف الغربي في حين استهدف تنظيم داعش بعربة مفخخة القوات الكردية المتمركزة في مطار الطبقة العسكري.

وفي درعا جنوبا، شنت الطائرات الحربية الروسية 17 غارة جوية على أحياء درعا البلد المحررة، ترافق ذلك مع إلقاء مروحيات الأسد 188 برميلاً متفجراً على أحياء درعا البلد منذ الصباح الباكر إلى حتى هذه اللحظة، بينما تصدى الجيش الحر لمحاولة تقدم تنظيم “داعش” باتجاه مساكن جلين بالريف الغربي.

واخيراً في القنيطرة، قتل وجرح عدد من عناصر قوات الأسد، إثر وقوعهم في كمين للجيش الحر على الأطراف الشمالية لبلدة الصمدانية الغربية بالريف الأوسط، وسط قصف عنيف من قوات الأسد بالمدفعية والرشاشات الثقيلة على البلدة.

وليد الحمصي
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...