معارك الأحياء الشرقية تدخل شهرها الثاني وأحرار الشام تتمكن من إصابة طائرتين حربيتين

284

ما تزال قوات الأسد تحاول التقدم على جبهات حي القابون الدمشقي للشهر الثاني على التوالي بتغطية من القصف الجوي والصاروخي العنيفة جداً.

وتتركز محاولات التقدم على جبهات المخابرات الجوية وحرستا الغربية، حيث تعتمد قوات الأسد على سياسة الأرض الحروقة لمحاولة تقدمها نحو الحي.

هذا وتكمن الجيش السوري الحر من تدمير دبابة وعطب أخرى للنظام، فيما قُتل أكثر من 15 جندي من لقوات الأسد أثناء محاولتهم التقدم على جبهة المخابرات الجوية.

فيما تمكن مقاتلو حركة أحرار الشام الثلاثاء من إصابة طائرتين حربيتين للنظام كانتا تشنان غارات جوية على الحي الدمشقي ما أدى إلى هبوطهم بشكل اضطراري بمطار دمشق الدولي.

ويشار إلى أن خسائر قوات الأسد منذ بداية حملتها على أحياء شرق دمشق كبيرة، وهو ما دفعها للانتقام من المدنيين عبر استهدف تجمعاتهم، ما أسفر عن عدة مجازر راح ضحيتها الأطفال والنساء.

محمد القابوني – دمشق
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...