خمسون يوماً من المعاناة.. طفلة تفارق الحياة بسبب القصف الأسدي السابق على ريف إدلب

45

يواصل نظام الأسد ونظيره الروسي غاراتهم الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب مع ارتقاء المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين متأثرين بهذه الغارات، في حين تعمل بعض المنظمات الإغاثية على توزيع السلل للتخفيف من أعباء الحياة.
طفلة تفارق الحياة بقصف سابق وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية “كرم الإدلبي” إن الطفلة يمامة البيوش من مدينة كفرنبل بريف إدلب استشهدت صباح اليوم متأثرةً بجروحها التي أصيبت بها جراء قصف جوي سابق في شهر آذار المنصرم على المدينة، وذلك في المجزرة التي ارتكبها نظام الأسد بتاريخ 5-3-2017 والتي استشهد فيها أقرباء لها في الضربة الجوية.

غارات متواصلة تطال المنطقة
كذلك جدد الطيران الحربي الروسي الأسدي غاراته الجوية بالقنابل العنقودية على مدينة أريحا قرب محافظة إدلب، وعلى الفور توجه الدفاع المدني لمكات الغارات وعمل على وضع علامات تحذير قرب القنابل ريثما تصل فرق الهندسة لتعمل على تفكيك القنابل.
في حين تعرضت بلدة تل مرديخ قرب مدينة سراقب بريف إدلب لغارة جوية من قبل الطيران الحربي الروسي واقتصرت الأضرار على المادية، وكان الطيران الحربي قصف بعد منتصف الليل كلاً من “الهبيط، موقا، العامرية” بريف إدلب الجنوبي لسلسلة غارات جوية أوقعت أضراراً مادية في ممتلكات المواطنين دون وقوع إصابات.

مساعدات إغاثية للمتحاجين
قام مكتب الإغاثة التابع للمجلس المحلي في بلدة التح القريبة من مدينة معرة النعمان وبالتعاون مع منظمة العمل الإنساني البولندي “باه” بتوزيع سلل إغاثية طارئة للعائلات النازحة من مدينة خان شيخون والمتضررة من مجزرة الكيماوي التي وقعت مؤخراً. وفي السياق قامت جمعية المنال للتنمية والإغاثة وبالتعاون مع مؤسسة لأجل سوريا بتوزيع أكياس الخبز على العوائل المحتاجة في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي حيث بلغ عدد الأكياس 3522 حيث بلغ عدد المستفيدين 1716 عائلة في إطار مساعدتهم في أعباء المصاريف اليومية.

كرم الإدلبي
المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – إدلب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...