الأسد يحتمي بروسيا وينقل طائراته إلى قاعدة حميميم

78

أفادت شبكة “سي إن إن” نقلاً عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قولهم إن نظام الأسد نقل جميع طائراته العسكرية إلى قاعدة حميميم العسكرية الروسية في مدينة اللاذقية على البحر الأبيض المتوسط، حيث تأتي هذه الخطوة عقب القصف الأمريكي على مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص، عبر إطلاق 59 صاروخا من طراز “توماهوك”، بعد 3 أيام من الهجوم الكيماوي الذي نفذه نظام الأسد على مدينة خان شيخون بريف إدلب، والذي أدى إلى ارتقاء 100 شهيد بينهم أطفال ونساء وإصابة 400 آخرين بحالات تسمم واختناق.

وقال المسؤولون إن هذه الطائرات جرى نقلها من مطار “باسل الأسد الدولي” باتجاه قاعدة حميميم العسكرية خشية تعرضها لضربات صاروخية أميركية محتملة.

وكانت مصادر في المعارضة أكدت بأن الضربة الأمريكية أسفرت عن تدمير برج المراقبة بمطار الشعيرات، وتدمير 15 مقاتلة من نوع سوخوي، وأن المطار توقف عن الخدمة بالكامل، فيما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية الروسية عن مصدر عسكري في مطار الشعيرات بريف حمص، أن صواريخ “توماهوك” الأمريكية ألحقت خسائر جسيمة بالمطار وبجميع محتوياته وأضاف “جميع الطائرات في القاعدة خرجت من الخدمة ويمكن القول إنها دمرت بالكامل”.

قاعدة روسيا
يشار إلى أن روسيا اتخذت من مطار “حميميم” أو ماكان يُعرف بـ (مطار الشهيد باسل الأسد الدولي) قاعدة عسكرية جوية لها وذلك بعد أقل من أسبوعين من إعلان موسكو رسمياً تدخلها الجوي في سوريا لتدعم نظام الأسد في نهاية شهر شباط 2016.

الجدير بالذكر، أن “واشنطن بوست” كشفت عن اتفاق سري بين روسيا ونظام الأسد الذي أبرم بتاريخ 26 آب 2015 المكتوب في سبع صفحات بين الطرفين والمكوّن من 12 مادة، يعتبر عقد إذعان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، حيث يجرّد سوريا من أي حق في التدخل أو المطالبة بالمطار، واعتبار المطار أرض روسية لا سلطة سورية عليها.

المصدر : CNN – أورينت نت

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...