الجيش الحر يتصدى للنظام في ريف حماة ويكبّده خسائر في درعا واللاذقية

59

تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات الأسد التقدم اليوم “الخميس” على جبهات ريف حماة الشمالي وسط قصف عنيف على المنطقة، بينما واصلت الطائرات الحربية الروسية قصفها على أحياء دمشق الشرقية، في حين استشهد عدد من المدنيين بغارات مماثلة على ريف حلب، بينما تكبدت قوات الأسد خسائر في حي المنشية وريف اللاذقية.

ففي حماة، تصدى الجيش الحر والفصائل المقاتلة لمحاولة قوات الأسد التقدم على جبهات مدينة طيبة الإمام وحلفايا بالريف الشمالي، حيث اندلعت معارك عنيفة بين الطرفين أسفرت عن تدمير دبابة من طراز “T72” ومدفع رشاش من عيار 23 بالإضافة لإسقاط طائرة استطلاع ومقتل عشرات العناصر من الأخيرة.

بينما كثفت الطائرات الحربية الروسية غارتها الجوية بالصواريخ الفراغية والعنقودية على مدينتي اللطامنة وطيبة الأمام بالإضافة لـ بلدة حلفايا بالريف الشمالي وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف على المنطقة ما تسبب بأضرار مادية كبيرة، في المقابل رد الجيش الحر باستهداف مواقع قوات الأسد المتمركزة في رحبة خطاب بـ صواريخ الغراد، محققاً إصابات مباشرة.

أما في دمشق، اندلعت اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة بين الجيش الحر وقوات الأسد على جبهات أحياء دمشق الشرقية وسط استهداف قوات الأسد حي القابون بـ 42 صاروخ أرض أرض بالإضافة لـ 18 غارة جوية، ما أدى لأضرار مادية كبيرة.

فيما تعرضت مدينة حرستا ايضاً بالغوطة الشرقية لقصف مماثل في حين أصيب عدد من المدنيين بجروح، جراء قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة على بلدات كفربطنا، جسرين واوتايا في الغوطة الشرقية.

بالانتقال إلى حلب، استشهد عدّة أشخاص وأصيب أخرين بجروح، إثر قصف قوات الأسد بالمدفعية على مدينة عندان وبلدة ياقد العدس في الريف الشمالي في حين أغارت الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية على بلدتي “الشيخ عقيل والقاسمية” في الريف الغربي، دون ورود أنباء عن إصابات.

بينما لقي عدد من عناصر قوات سورية الديمقراطية “قسد” مصرعهم، إثر قصف الطائرات الحربية التركية على مواقعهم في جبل برصايا” غربي مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي.

وفي درعا، أعلن الجيش الحر مقتل 9 عناصر لقوات الأسد بينهم 7 ضباط، إثر المعارك الدائرة في حي المنشية ضمن معركة الموت ولا المذلة، بينما استهدفت الطائرات الحربية الروسية بـ 8 غارات جوية المنازل السكنية في أحياء درعا المحررة.

وفي الرقة، سيطرت قوات سورية الديمقراطية تحت غطاء جوي مكثف من طائرات التحالف الدولي على قرية العبارة والمزرعة الحكومية شمالي مدينة الرقة بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” بينما استشهد طفلان وأصيب آخر بجروح، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في قرية هنيدة بالريف الغربي.

إلى اللاذقية، تمكن الجيش الحر من تدمير رشاش 14.5 لقوات الأسد، إثر استهداف مواقعهم في برج الحياة في جبل التركمان بصاروخ تاومضاد للدروع .

وفي إدلب، أغارت طائرات الأسد الحربية بالقنابل العنقودية على بلدة “تل الذهب” في الريف الغربي، فيما تعرض بلدة البارة في الريف الجنوبي لغارات مماثلة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي حمص، استهدفت طائرات الأسد الحربية بـ 4 غارات جوية بالصواريخ الفراغية على بلدة دير فول في الريف الشمالي، فيما استشهدت سيدة متأثرة بجراحها التي أُصيبت بها يوم أمس، إثر قصف الطائرات الحربية الروسية على مدينة الرستن بالريف الشمالي.

وفي القنيطرة، تمكن الثوار من تدمير رشاش 14.5 لقوات الأسد على جبهة بلدة الصمدانية الشرقية في الريف الأوسط عن طريق استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وليد الحمصي
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...