“قسد” تتقدم شمال الرقة وسبعة آلاف نازح نتيجة المعارك يصلون قرية “جب شعير”

69

تمكنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في وقت متأخر من مساء الخميس من السيطرة على مزرعة تشرين وكبش شرقي وبلدة حزيمة في ريف الرقة الشمالي بعد معارك مع تنظيم داعش، وبمساندة جوية من طيران التحالف الدولي الذي شن غارات مكثفة، وذلك في إطار المرحلة الرابعة من عملية غضب الفرات.

وخلال عمليات الاقتحام في قرية كبش قتل شخص برصاص قوات سوريا الديمقراطية التي أطلقت الرصاص بشكل كثيف أثناء تمشيط القرية.

وفي قرية ميسلون القريبة توفي أربعة أشخاص نتيجة غارات لطائرات التحالف على منازل المدنيين في القرية.


ونتيجة المعارك الدائرة قُدّر عدد النازحون من قرية كبش بما يقارب سبعة آلاف شخص، توجهوا نحو قرية جب شعير وغالبيتهم من منطقتي الخفسة ومسكنة التابعتين لريف حلب، حيث كانوا قد نزحوا نحو الرقة في وقت سابق.

وفي هذا السياق أعلنت قوات “قسد” من افتتاح مخيم لهم في جب شعير يستوعب ما يقارب عشرة آلاف شخص، وذلك لامتلاء مخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي، والذي يعاني سكانه أصلاً من سوء أوضاعهم المعيشية وقلة الخدمات المقدمة لهم.

في الطبقة غربي الرقة تعرض الحيين الثاني والثالث لقصف من مدفعية “قسد”، فيما استهدف طيران التحالف أطراف المدينة ومحيط دوار الكنيسة مما أدى لوقوع إصابات ووفاة امرأة، بينما شنَ تنظيم داعش هجمات بالصواريخ والقذائف على نقاط “قسد” في المدينة، وأقدم على إعدام شخص بتهمة التعامل.

من جانب آخر شيّعت وحدات الحماية الكردية خمسة من عناصرها في كل من تل أبيض في ريف الرقة الشمالي ومدينة الحسكة، إثر مقتلهم في معارك عملية غضب الفرات.

عرب الفراتي – الرقة
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...