قصف روسي على ريف إدلب بالفوسفوري والعنقودي.. وأهالي معرة النعمان يسخرون من احتفال النظام بعيد الجلاء!

23

شنت المقاتلات الروسية الأسدية سلسلة غارات جوية على مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والشمالي مستخدمةً القنابل الفوسفورية والعنقودية المحرمة دولياً، في حين خرج متظاهرون في معرة النعمان بوقفة احتجاجية ساخرة من نظام الأسد.

وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية “كرم الإدلبي” إن الطيران الحربي الروسي قصف بلدة معصران في ريف إدلب مستخدماً القنابل الفوسفورية والعنقودية صباح اليوم ما أدى لوقوع 3 جرحى من الرجال في صفوف المدنيين واشتعال النيران في بعض صهاريج المحروقات التي كانت في المكان، وبدوره عمل الدفاع المدني بعد توجهه للمكان على إسعاف المصابين وإخماد الحرائق مع أضرار مادية بالغة في الممتلكات.

هذا وطالت الغارات أيضاً مدن وبلدات “جسر الشغور، بداما القريبة منها، أطراف بلدة الصيادي القريبة من مدينة معرة النعمان وبلدة الركايا وخان شيخون” بريف إدلب ما أدى لوقوع أضرار مادية دون وقوع إصابات وفق ما أكد الدفاع المدني بعد توجهه للمكان.

وكان الطيران الحربي الروسي الأسدي قصف بعد منتصف الليل بلدتي “حربنوش، كللي” بريف إدلب الشمالي واقتصرت الأضرار على المادية.

خرجت مظاهرة سلمية لأهالي وناشطي مدينة معرة النعمان بريف إدلب عقب صلاة الجمعة هتف المتظاهرون من خلالها بالحرية والكرامة وإسقاط النظام، كما رفعوا شعارات كتب عليها “يحتل أرضنا ويحتفل بجلاء المستعمر عنها.. نظام عاهر” في إشارة إلى احتفال النظام بعيد جلاء القوات الفرنسية علماً أن روسيا أصبحت بمثابة المحتل وفق ما يرى المتظاهرون والأهالي.

كرم الإدلبي
تصوير: علاء الدين اسماعيل
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...