الجيش الحر يصد هجومين لداعش والأسد في القلمون الشرقي وريف السويداء

92

تمكنت قوات من الجيش الحر متمثلة بجيش أسود الشرقية وبمساعدة من تجمع أحمد عبدو وفيلق الرحمن وأحرار الشام وجيش الإسلام، من صد هجومين متزامنين لكل من داعش في القلمون الشرقي، وقوات النظام في ريف السويداء الشرقي.

حيث حاولت قوات الأسد خلال اليومين السابقين التقدم في ريف السويداء الشرقي بعد هجوم عنيف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على منطقتي اشهيّب والقصر، قبل أن تتمكن قوات جيش أسود الشرقية من صد الهجوم والرد على مصادر النيران بالمدفعية والأسلحة الخفيفة وقتل عدد من عناصر الأسد، الأمر الذي دفع نظام الأسد لقصف المنطقة بشكل هستيري عبر طيرانه.

وحاول تنظيم داعش استغلال المعارك الجارية في ريف السويداء الشرقي عن طريق شن هجوم على مناطق سيطرة الجيش الحر في القلمون الشرقي، حيث تسلل عناصر داعش ليل الجمعة على بئر المنقورة وجبل الضبعة وزبيدة في القلمون الشرقي والسيطرة على تلك المناطق، قبل أن تتدارك قوات الجيش الحر الأمر وتعيد ترتيب صفوفها لتشن هجوماً معاكساً فجر السبت على المناطق التي خسرتها مؤقتاً لصالح داعش وتستعيد السيطرة عليها من جديد مع حلول غروب شمس يوم السبت وإجبار عناصر داعش على التراجع إلى أطراف المحسّة، مع تكبيد عناصر داعش خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.
شارك في صد هجوم داعش عناصر أسود الشرقية وبمشاركة قوات أحمد عبدو وحركة أحرار الشام وجيش الإسلام وفيلق الرحمن.

جدير بالذكر أن فصائل من الجيش الحر أطلقت بتاريخ 18/3/2017 معركة “سرجنا الجياد لتطهير الحمّاد” بإشراف غرفة عملية الحماد وبادية القلمون، لتطهير المنطقة من عناصر داعش، وتمكنت من السيطرة على نقاط كثيرة وصولاً لمشارف بادية أبو الشامات في البادية السورية.
غير أن النظام السوري يحاول عرقلة تقدم عناصر الجيش الحر من خلال هجمات جوية وبرية مكثّفة، مما يتيح لداعش من إشعال معارك متفرقة في مناطق الجيش الحر.

عرب الفراتي
المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – خاص

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...