“الجيش الحر” لـ RFS :أي خرق لقوات الأسد في محيط حلب يتبعه رد مباشر

1٬269

قصفت قوات النظام والميلشيات الأجنبية الموالية له فجر اليوم الاثنين، مناطق عدة شمال مدينة حلب وغربها، بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، رغم دخول وقف إطلاق النار في سوريا، حيِّز التنفيذ السبت الماضي.

وقال القائد العسكري في غرفة عمليات حي جمعية الزهراء ’’ طارق الأعور‘‘ للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية: إن “قوات النظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني استهدفوا حي جمعية الزهراء فجر اليوم الاثنين، بأكثر من عشرين قذيفة مدفعية، تبعها اشتباكات بالرشاشات الثقيلة في محيط مسجد الرسول الأعظم”.

وأكد القائد العسكري، على أن “الجيش الحر والفصائل المقاتلة ردت على مصادر النيران بشكل فوري، واستهدف مقاتلونا مواقع قوات الأسد داخل فرع المخابرات الجوية بالمدفعية الثقيلة”.

وأضاف ’’ طارق الأعور‘‘ قوات النظام لم تلتزم بأي هدنة، وقد خرقت اتفاق تخفيض التصعيد في سوريا منذ لحظاته الأولى، كيف يمكن لنظام قتل أكثر من نصف مليون سوري بدباباته وطائراته، أن يلتزم بعهد وميثاق!؟

من جهة أخرى قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل وأُصيب صباح الأمس، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش في قرية ’’ جبلة الحمرة ‘‘ قرب مدينة الباب في ريف حلب.

في حين استهدفت ميليشيا حزب الله، مدينة عندان شمال حلب، بالمدفعية الثقيلة، بينما قصفت ميليشيا PYD المتمركزة في مدينة عفرين شمال حلب، مدينة دارة عزة غرب حلب، بقذائف المدفعية، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح طفيفة.
في سياق متصل، تعرضت مواقع عسكرية تابعة لمليشيا “قسد”، بالقرب من جامعة الاتحاد في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، لقصف بصواريخ شديدة الانفجار من المقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو التركي، ولم ترد أي أنباء عن نتائج الاستهداف.

سامي الرج
المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – ريف حلب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...