قتلى من الجيش الحر بانفجار عبوة في درعا ومعارك بين الحر وقوات الأسد في القنيطرة

67

انفجرت عبوة ناسفة ظهر الاثنين، في سيارة تابعة لـ ألوية الفرقان التابعة للجبهة الجنوبية، على الطريق الواصل بين بلدتا “كفر شمس-عقربا” في ريف درعا، جنوب البلاد.

قتل على إثرها عنصران من مقاتلي الجيش الحر، بينما أصيب آخر بجروح.
وقصفت فصائل الجيش الحر مواقع تمركز مقاتلي تنظيم داعش في ريف درعا الغربي، بقذائف المدفعية الثقيلة ومدافع الهاون.
وتمكنت فرق الدفاع المدني من تفكيك عبوة ناسفة، كان مزروعة داخل أحد سياراتهم الخاصة التابعة لمركز الدفاع المدني في ردعا البلد، دون وقوع أي أضرار تذكر.

يشار إلى أن فرق الدفاع المدني، قد تعرضت عدة مرات لاستهدافها بالعبوات الناسفة، قتل على إثرها عدد من كوادرها وعناصرها.
إلى القنيطرة، حلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية صباح اليوم، في سماء ريف القنيطرة الجنوبي بشكل مكثف.
ودارت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة بين الجيش الحر وقوات النظام مساء أمس، على جبهة الصمدانية الغربية في ريف القنيطرة، عقب محاولة قوات النظام التسلل إلى مواقع الحر في محيط المنطقة.

ترافقت الاشتباكات مع قيام الجيش الحر، بقصف مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام في بلدة الصمدانية الشرقية في ريف القنيطرة، بالمدفعية الثقيلة.

المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – درعا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...