قتلى لقسد وحزب الله اللبناني عقب معارك مع الجيش الحر في حلب

سامي الرج - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

101

أعلنت فصائل الجيش السوري الحر صباح اليوم الثلاثاء، مقتل وإصابة أكثر من عشرة عناصر من ميليشيا قسد، في محيط قرية المحسنلي بريف حلب الشرقي، شمال سوريا.

وترافقت الاشتباكات مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل، عقب محاولة مقاتلي ميليشيا قسد، التقدم إلى القرية.

في حين، دارت معارك مماثلة بالرشاشات الثقيلة، على جبهة الساجور في ريف مدينة جرابلس شرق مدينة حلب.

وقصفت ميليشيا قسد المتمركزة في محيط مدينة عفرين شمال حلب، الأحياء السكنية في بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي، بقذائف الهاون، مما أدى إلى إصابة مدني بجروح، إضافة لأضرار مادية في منازل المدنيين.

في سياق آخر، قُتل خمسة عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني المساندة لقوات النظام، مساء أمس الاثنين، إثر استهداف الجيش الحر والفصائل المقاتلة مواقعهم في بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي، بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وجاء ذلك، رداً على الخروقات المستمرة من قبل قوات النظام وميليشياته واستمرار القصف المدفعي والصاروخي على قرى ومدن ريف حلب.

كما استهدفت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني المتمركزة في منطقة الكاستيلو وكتيبة المدفعية، منازل المدنيين في بلدة الليرمون، وضهره عبد ربه شمال حلب، أسفرت عن أضرار مادية في الممتلكات العامة.

يشار أن الحرس الثوري الإيراني قد نعى عدد من عناصره في الآونة الأخيرة، قتلوا في بلدة الحاضر جنوب حلب، عقب استهداف الجيش الحر قاعدة صواريخ حرارية في محيط البلدة بصاروخ تاو.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...