روسيا تتخذ ذريعة محاربة الإرهاب، وترتكب المجازر بحق المدنيين شرق حلب

سامي الرج - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

65

قُتل خمسة مدنيين بينهم طفلين صباح اليوم الأربعاء، إثر الغارات الجوية التي شنتها المقاتلات الحربية الروسية على قرية رسم الحمام في ريف حلب الشرقي، شمال البلاد.

وقصفت الطائرات الحربية التابعة لنظام الأسد الأحياء السكنية وسط مدينة مسكنة شرق حلب، بعدة غارات جوية، تسبب بانهيار عدد من منازل المدنيين، مما أدى إلى إصابة العشرات بينهم نساء وأطفال، دون ورود معلومات عن حصيلة القتلى.

في السياق، شنت المقاتلات الحربية الروسية، والطائرات المروحية السورية، غارات جوية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، على قرى ومدن خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في محيط مطار الجراح العسكري ومعمل السكر غرب مدينة مسكنة في ريف حلب الشرقي.

يذكر أن المقاتلات الحربية الروسية صعدت عملياتها العسكرية في ريف حلب الشرقية، عقب سيطرت قوات النظام والميليشيات الأجنبية الموالية لها على مناطق واسعة في ريف حلب الشرقي عقب معارك مع تنظيم داعش، وارتكبت العديد من المجازر بحق المدنيين، حيث تعاني المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم من ضعف كبير في التغطية الإعلامية بسبب الإجراءات والعقوبات التي يفرضها على الصحفيين والإعلاميين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...