“المميزون” معرض للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يتّوج أعمالهم

كرم الإدلبي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

31

“نحن كنا عم نبكي، فماذا عن أهالي الأطفال الذين حضروا معرض أطفالهم” كانت أولى العبارات التي وصف بها شعوره المهندس “أحمد معمار” مدير معهد شاين للعلوم المهنية الذي يرعى معهد “المميزون للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة” في معرة النعمان، وذلك خلال فعاليات معرض رسومات الأطفال ممن لديهم إعاقات عقلية وجسدية بعد أشهر من افتتاح المعهد وتتويج الأطفال بهذه الفعالية.

المدربة “رغد” التي تحمل ماجستير في التربية والمسؤولة عن الأطفال في المعهد أكدت لـ RFS: “المعرض كان نتاج عمل متواصل مع الأطفال منذ بداية المشروع منذ أكثر من 6 أشهر. هناك أطفال استخدموا المعجون والرسم والقصاصات الورقية والألوان وغيرها، هدفنا إثبات أن هؤلاء الأطفال إذا تم تأهيلهم فعلاً قادرين أن يكونوا أشخاصاً منتجين في المجتمع”.

من جهته أكد الأستاذ “هائل” مدرس اللغة العربية في معهد شاين قائلاً: “يجب تأهيل هؤلاء الأطفال ليكونوا بنّائين في المجتمع لا أن ننظر إليهم كشريحة مريضة أو نتعاطف معها فقط، يجب تمكينهم في المجتمع”.

ولدى سؤالنا للسيد أحمد معمار عن أهم الأنشطة في المعرض أجاب قائلاً: “كان هناك العديد من الأنشطة باللقاءات الدورية مع أهالي الأطفال كونهم جزء كبير من البرنامج لتدريبهم، إضافة لعمل المدربات اللواتي اجتزن الحاجز الأكبر”.

وأضاف: “كان هناك تفاعلاً واضحاً وملفتاً من الحضور، فقد حضر أشخاصاً من الحكومة المؤقتة كالدكتور فراس الجندي وزير الصحة والسيد محمد سلامة ممثل رئيس الوزراء وآخرين من منظمات المجتمع المدني الفاعلة”.

وركز الحاضرون بكلماتهم على ضرورة الوقوف بجانب هؤلاء الأطفال وتكثيف الجهود من قبل جميع الأطراف من أجل تأمين مستقبل أفضل لهم ودمجهم بالمجتمع كي لا يشعروا بالنقص أو التوحد.

والجدير بالذكر أن معهد مميزون واحد من مشاريع المعهد السوري الإنساني للتمكين الوطني “شاين” ويستقطب الأطفال المعاقين ممن لديهم “متلازمة داون، نقص أكسجة، التوحد، صعوبة في النطق…الخ في إطار دعمهم لدمجهم بالمجتمع والتأكيد على حقهم في التعليم والحياة كأي طفل آخر في العالم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...