صحفي بريطاني بعد زيارته لسوريا: نظام الأسد تحول إلى وجود وهمي بدمشق “الأسد تاج أجوف”

المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية - وكالات

193

كشف الباحث والصحفي البريطاني “جوناثان سباير”، عن خفايا زيارته إلى سوريا، بعد حصوله على فيزا للدخول إلى مناطق تقع تحت سيطرة نظام الأسد، في شهر نيسان الماضي، ضمن وفد جماعي يضم “أجانب” مؤيدين للأسد.

وقال سباير في تقرير له نشره على موقعه الإلكتروني وكذلك على صفحته على موقع التواصل ”فيس بوك” بتاريخ التاسع من أيار الجاري، بعد عودته من سوريا، فجّر من خلاله مفاجأة حول صحفي روسي قام بإشهار سلاحه وتهديده عضوا بالوفد الذي كان سباير ضمنه.

وأكد الصحفي البريطاني بأن قوات الأسد لم تستطع فعل شيء مع ذلك الصحفي الروسي “المخمور”، الذي هدد بسلاحه عضوا في وفد أجنبي يزور البلاد، لأن “الرجل كان روسياً” على حد قوله، ولأن “موظّفي نظام الأسد لا يتمتعون بسيادة حتى في عاصمتهم”، ووصف “النظام اليوم إلى حد كبير بنية جوفاء”.

وكان عنوان التقرير الذي كتبه الصحفي البريطاني بعد زيارته لمناطق سيطرة النظام “الأسد تاج أجوف”، كشف فيه سيطرة إيران والميليشيات التابعة لها، والقوات الروسية، على مجمل مفاصل الحياة داخل سوريا، وتحوّل نظام الأسد إلى وجود وهمي بلا دلالة.

وتم استقبال سباير رسميا ضمن وفد من صحفيين أجانب، قدمت لهم تسهيلات واسعة، حيث سمح لهم بالاجتماع مع ضباط في جيش الأسد ونقل تصريحات عنهم، ونقل تصريحات عن وزير إعلام الاسد محمد رامز ترجمان، كما التقى الوفد وزير ما يسمى “المصالحة الوطنية” في حكومة النظام علي حيدر.

وشن موالو الأسد هجوما عنيفا على سباير، ووزير إعلام النظام ووزير مصالحته وبقية من استقبل الوفد، لاسيما بعد كتابة سباير هذا التقرير وكشفه لحقائق حول نظام الأسد، بالرغم من أن هدف استقبال الوفد هو تلميع صورة نظام الأسد في الدول الغربية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...