الجيش الحر يتصدى للنظام في ريفي حمص ودمشق ولـ”قسد” في ريف حلب

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

43

واصلت طائرات الأسد قصفها على أحياء درعا البلد، في حين تصدى الجيش الحر لقوات الأسد بريفي حمص وريف دمشق، تزامناً مع اندلاع معارك بين تنظيم “داعش” وقوات الأسد بريف حمص الشرقي، فيما اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الحر وميليشيا “قسد” بريف حلب الشمالي والغربي.

ففي الرقة، تمكنت قوات سورية الديمقراطية “قسد” من السيطرة على حي المشلب شرقي المدينة بالإضافة لـ منطقة الجزرة الواقعة غربي المدينة بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” وبإسناد جوي مكثف من طائرات التحالف الدولي.

في المقابل شن تنظيم “داعش” هجوماً معاكساً على مواقع ميليشيا “قسد” في منطقة الجزرة بالعربات المفخخة، مما أدى لوقوع قتلى من الأخيرة.

أما في درعا، صعّد نظام الأسد قصفه على أحياء درعا البلد وريفها حيث ألقت الطائرات المروحية 68 برميلاً متفجراً على الأحياء المحررة معظمهم يحتوي مادية النابالم الحارقة وسط قصف عنيف بأكثر من 36 صاروخ أرض أرض وعشرات قذائف الهاون، ما أدى لوقوع عدد من الإصابات ونشوب حرائق ضخمة، كما تعرضت أطراف مدينة داعل لقصف مماثل بـ 4 براميل متفجرة.

في حين استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة منطقة اللجاة ومدينة اليادودة، دون ورود أنباء عن إصابات.

هذا واستشهد شاب متأثراً بجراحه، إثر إصابته بعبوة ناسفة قبل عدة أيام على الطريق الواصل بين بلدتي كفر شمس وعقربا.

وفي حمص وسط سوريا، اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الحر قوات الأسد على جبهات سنيسل والمحطة بالريف الشمالي في محاولة من الأخيرة التقدم تزامناً مع شنّ طائرات الأسد الحربية غارتين جويتين بالصواريخ الفراغية على المنازل السكنية في قرية الطيبة الغربية في منطقة الحولة، بالريف الشمالي، ما أدى لأضرار مادية كبيرة.

فيما اندلعت معارك مماثلة على الجبهات الغربية لمدينة تلبيسة بالريف الشمالي وسط قصف مدفعي عنيف على المدينة وقرية تيرملعة، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

من جهة أخرى، أعلن تنظيم “داعش” تدمير 3 دبابات لقوات الأسد وجرافة عسكرية بالإضافة لمقتل 7 عناصر، خلال كمين محكم بالقرب من منطقتي حويسيس والعباسية بالريف الشرقي.

إلى حلب، اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الحر وميليشيا “قسد” على جبهات مرعناز وبرصايا بالريف الشمالي، تزامناً مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، فيما اندلعت معارك بين الحر والفصائل المقاتلة ضد ميليشيا “قسد” على جبهات مدينة دار عز ة بالريف الغربي، أسفرت عن تكبيد الأخيرة خسائر مادية.

وفي دير الزور، استشهد 3 مدنيين وأصيب آخرون بجروح خطيرة، جراء قصف طائرات حربية “مجهولة الهوية” مسجد في قرية جديدة عكيدات بالريف الشرقي.

بالانتقال إلى دمشق وريفها، تصدى الجيش الحر لمحاولة وقوات الأسد التسلل إلى مجمع القدم الصناعي في حي القدم جنوبي دمشق بالتزامن مع استهداف الأخيرة المنازل السكنية في حي جوبر بقذائف المدفعية، واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي البادية السورية، شنت طائرات التحالف الدولي عدة غارات جوية على رتل عسكرية لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية مؤلف من أكثر من 300 عربة بالقرب من منطقة التنف، وأنباء عن وقوع قتلى وجرحى.

وفي اللاذقية، تمكن الجيش الحر من تدمير سيارة من نوع “زيل” لقوات الأسد على جبهات قرية كبينة في جبل الأكراد، إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وفي إدلب، استهدفت قوات الأسد براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة قرية اشتبرق بريف مدينة جسرالشغور بالريف الغربي، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

وفي حماة، استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينة اللطامنة بالريف الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...