شهداء وجرحى مدنيين في الرقة، وخسائر للأسد وميليشيات إيران في درعا

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

39

كبد الجيش الحر قوات الأسد والميليشيات الموالية خسائر كبيرة بالعدة والعتاد في مخيم درعا وسط قصف عنيف جداً من الطائرات الحربية، فيما استشهد مدنيين وأصيب العشرات بجروح بقصف جوي على مدينة الرقة، في حين اندلعت معارك عنيفة بين قوات الأسد وتنظيم “داعش” في ديرالزور، في الوقت الذي دارت به اشتباكات بين الطرفين في ريف حمص الشرقي.

ففي درعا تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات الأسد والميليشيات الموالية التقدم على جبهات مخيم درعا في المدينة حيث اندلعت معارك عنيفة بين الطرفين، أسفرت عن مقتل 20 عنصراً من الأخيرة بينهم قائد عسكري بالإضافة لـ تدمير دبابة من طراز “T62” وعربة “BMB” ومدفع رشاش عيار 23، كما تمكن الحر من تدمير دبابة آخرى على جبهات فرع المخابرات الجوية.
فيما استهدف الحر براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة قوات الأسد والميليشيات الموالية المتمركزة في قرية خربة غزالة، محققين إصابات مباشرة.

بينما واصلت الطائرات الحربية قصفها المكثف على أحياء درعا البلد وريفها حيث ألقت مروحيات الأسد 78 برميلاً متفجراً بالتزامن مع استهداف الطائرات الحربية الأحياء بـ 19 غارة جوية وسط قصف صاروخي عنيف بأكثر من 90 صاروخي “فيل” ما تسبب بأضرار مادية كبيرة، فيما تعرضت منطقة غرز لقصف مماثل بـ 4 غارات جوية و4 براميل متفجرة.
هذا وألقت الطائرات المروحية 4 براميل متفجرة على بلدة الغارية الغربية بالريف الشرقي بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على البلدة، فما تعرضت بلدتي صيدا وأم المياذن لقصف مماثل.

وفي الرقة، استشهد 13 مدنياً وأصيب آخرين بجروح، جراء قصف طائرات الحربية على شارع النور غربي المدينة، فيما استشهد 4 مدنيين وأصيب آخرين بجروح، جراء قصف قوات سورية الديمقراطية “قسد” على المنازل السكنية في حي الدرعية في المدينة بالمدفعية الثقيلة.
في حين اندلعت معارك عنيفة بين تنظيم “داعش” وقوات سورية الديمقراطية “قسد” على جبهات الفرقة 17 وسط غارات جوية مكثفة من طائرات التحالف الدولي.
هذا وشنت طائرات التحالف الدولي غارة جوية على سيارة تابعة لنظام الأسد بالقرب من قرية شعيب الذكر غربي مدينة الطبقة، وأنباء عن وقوع قتلى.
وفي دير الزور، شن تنظيم “داعش” هجوماً عنيفاً على مواقع قوات الأسد المتمركزة في محيط اللواء 137 وسط قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، بينما شنت طائرات حربية عشرات الغارات الجوية على الشريط الحدودي مع العراق بالقرب من مدينة البو كمال.

فيما تعرضت مدينة الميادين بالريف الشرقي لغارات مماثلة، دون ورود أنباء عن إصابات.
هذا وشنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية على حي العرفي ومحيط تلة علوش وجبلي الثردة وبانوراما في المدينة.
وفي حمص، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد على جبهات مدينة الرستن وقرية تير معلة بالريف الشمالي وسط قصف مدفعي مكثف من الأخيرة على المنازل السكنية، فميا تعرضت بلدة تلذهب في منطقة الحولي بالريف الشمالي لقصف مماثل بالمدفعية الثقيلة، واقتصرت الأضرار على المادية.

في حين أعلن تنظيم “داعش” مقتل 4 عناصر لقوات الأسد بالإضافة لتدمير شيلكا على جبهات صوامع الحبوب بالريف الشرقي.
وفي دمشق وريفها، استهدفت قوات الأسد بقذائف مدفعية الـ 57 ورشاشات الشيلكا مدينة دوما بالغوطة الشرقية بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد على جبهات الريحان وحوش الضواهرة.
واخيراً في حلب، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وميليشيا “قسد” على جبهات الليالني، الكاوكلي، هون الداداتب بالإضافة لـ الحلونجي والقراط الصغير والكبير، بالريف الشرقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...