المحيسني ينجو من عملية اغتيال وأحرار الشام تمنع إصلاح الكهرباء

رواد محمد - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

1٬971

قتل شخص وأصيب عشرة مدنيين بجروح متفاوتة الخطورة جراء انفجار استهدف سيارة عبد الله المحيسني “الشرعي في هيئة تحرير الشام” بدراجة نارية مفخخة بالقرب من جامع أبي ذر في مدينة إدلب عقب صلاة الجمعة، بحسب مراسلنا رواد محمد.

وأشار مراسلنا إلى أن أضراراً مادية بسيطة حدثت في مكان التفجير إضافة لضرر في سيارة المحيسني والتي غالبا كانت مصفحة، وأن أحد مرافقيه قتل نتيجة التفجير.

وفي سياق مختلف، قالت المؤسسة العامة للكهرباء في إدلب في صفحتها على الفيسبوك أن قوة عسكرية كبيرة من حركة أحرار الشام تمركزت عند أبراج التوتر في بلدة عطشان ومنعت فرق التصليح التابعة للمؤسسة من اكمال عملياتهم.

ومن الجدير بالذكر أن مقاتلين من أحرار الشام قاموا بتخريب أبراج التوتر في عطشان بسبب خلافهم مع هيئة تحرير الشام التي تجبي ثمن الكهرباء من الأهالي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...