طفلة شهيدة في جسر الشغور بقذائف الأسد.. وجرائم القتل تنشط وبكثرة في ريف إدلب

ياسين الأخرس - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

174

جدد نظام الأسد قصفه على مدينة جسر الشغور وريفها موقعاً المزيد من الشهداء، في حين ازدادت جرائم القتل بحق مدنيين وعسكريين من الجيش الحر على يد مجهولين.

شهيدة بقذائف النظام قرب جسر الشغور
وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية إن طفلة استشهدت من قرية الحمبوشية التابعة لمدينة جسر الشغور بريف إدلب متأثرةً بجروحها التي أصيبت بها جراء قصف مدفعي بعد منتصف الليل مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، فيما تعرضت مدينة جسر الشغور لقصف مماثل من نفس المصدر دون إصابات.

هذا واستشهد الشاب “محمد أيمن عز الدين” من محافظة إدلب والبالغ من العمر 38 عاماً متأثراً بجروحه التي أصيب بها نتيجة الانفجار الذي استهدف الشرعي في هيئة تحرير الشام “عبد الله المحيسني” أمام مسجد أبو ذر وسط محافظة إدلب والذي نتج عنه مقتل أحد مرافقيه وإصابة 10 مدنيين بجروح قبل يومين.

جرائم قتل وراءها مجهولون
كذلك استشهد المقاتل في الفرقة الوسطى “محمد علي” من بلدة بداما بريف جسر الشغور بعد قيام مجموعة مسلحة مجهولة بإطلاق النار عليه وسرقة سيارته، فيما يجدر بالذكر أن المقاتل يتبع لفوج المدفعية التابعة للجيش السوري الحر.

وعن ازدياد جرائم القتل في الفترة الأخيرة عثر الأهالي على جثة الشاب “محمد سرماني أبو ناصيف” من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حيث وجد مقتولاً في منزله بعيار ناري دون معلومات عن الجهة التي قتلته.

خلايا لداعش في إدلب!
من جهة أخرى ونقلاً عن وكالة “إباء” المقربة من هيئة تحرير الشام أعلنت أن الهيئة ضبطت خلية لتنظيم داعش غرب محافظة إدلب وتمكنت من أسر أحد عناصرها وقتل آخر، وأكدت أنه كان بحوزتهم عدداً من العبوات اللاصقة المتفجرة، وفق ما أعلنت.

محلياً
تواصل الإدارة العامة للكهرباء وبالتعاون مع هيئة إدارة الخدمات بإصلاح خطوط شبكة الكهرباء الرئيسية ومنها الخط 20kv في ريفي إدلب وحماة، علماً أن الخطوط مهترئة بسبب انقطاع الصيانة عنها منذ سنوات وعادت منذ شهر تقريباً لكنها بحاجة للترميم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...