جرائم القتل والعبوات الناسفة تعكر أجواء رمضان في إدلب

ياسين الأخرس - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

114

في الوقت الذي ينتشر فيه السلاح بكثرة بين المدنيين ازدادت نسبة جرائم القتل بحق المدنيين والعسكريين وآخرها جريمة حصلت في مدينة بنش، في حين تمكن الدفاع المدني من تفكيك عدد من العبوات الناسفة وسط محافظة إدلب.

وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية إن الشاب “بشار الشيخ ديب” من مدينة سرمين قرب محافظة إدلب استشهد صباح اليوم متأثراً بجروحه التي أصيب بها بعد قيام مجهولين بإطلاق النار عليه منذ عدة أيام، دون معرفة تفاصيل الحادثة.
من جهة أخرى تمكن الدفاع المدني السوري وبالتعاون مع جهات مختصة بتفكيك 4 عبوات ناسفة كانت مجهزة للتفجيرة حيث عثر عليها في إحدى حاويات القمامة وسط محافظة إدلب قرب محل بوظة “بكداش” في المدينة، ولم تعرف حنى اللحظة من هي الجهة التي ركنت العبوات.

وكانت بلدة البارة بريف إدلب شهدت يوم أمس استنفاراً أمنياً لعناصر حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام على خلفية شجار دار بين شباب من البلدة وبين عنصر ملثم من هيئة تحرير الشام، ومن ثم عادت الحركة طبيعية بعد فترة قصيرة دون مشاجرات.

محلياً
قامت جمعية “زيتونة” بفتح خيمة تحتوي على ألبسة وألعاب وأحذية لـ 150 طفلاً يتيماً من ريف حماة، حيث يتم توزيع بطاقات على عائلات هؤلاء الأطفال. ومن خلالها يستطيعون أخذ احتياجاتهم من الخيمة ضمن مشروع “فرحة عيد” وفق ما ذكرت بوابة إدلب.
يذكر أن الجمعية تقدم كفالات شهرية لكل يتيم 48 دولاراً، مقدمة من منظمة “شمس مشرقة”.
وهذا المشروع ليس الأول من نوعة حيث قامت بمشروع مماثل في وقت سابق لـ 600 طفل يتيم من ريف إدلب وريف حماة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...