القنيطرة.. 300 عنصر بين قتيل وجريح خسائر الأسد وميليشياته في 5 أيام

خاص - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

115

أعلن الجيش الحر والفصائل المقاتلة في بيان نشرته اليوم الخميس، عن خسائر قوات النظام والميليشيات المساندة لها، وذلك خلال خمسة أيام من بدء معركة “مالنا غيرك يا الله”، في محافظة القنيطرة، جنوب سوريا.

وأكد البيان الصادر عن غرفة العمليات مقتل 108 عنصر من قوات النظام وميليشياته بينهم قائد ميليشيا فوج الجولان “مجد حيمود” والعميد طارق حمود، فضلاً عن إصابة 250 عنصر آخرين.
وتدمير ثلاث دبابات، وعدد من الرشاشات الثقيلة لقوات النظام، بحسب ما جاء في البيان.
كما تمكن الجيش الحر فجر اليوم، من تدمير مضاد للطائرات في مدينة البعث، ومقتل طاقمه عقب استهدافه بصاروخ موجه.

في سياق آخر، قُتل 4 مدنيين وأصيب آخرون، إثر قصف المقاتلات الحربية الروسية الأحياء السكنية في قرية نبع الصخر بريف مدينة القنيطرة.
بينما شنّت المقاتلات الروسية، غارات جوية بالصواريخ الفراغية على قرية مسحرة شرق مدينة القنيطرة، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال.

وتشهد مدينة البعث في ريف القنيطرة اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والفصائل المقاتلة من جهة، وقوات النظام وميليشياته من جهة أخرى، عقب إعلان الأولى بدء معركة عسكرية للسيطرة على المدينة، تحت اسم “مالنا غيرك يا الله”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...