إدلب.. أراضٍ خصبة بالألغام ومخلفات الحرب.. “اصطحبت اللغم لتلعب به فانفجر أمام بيتها واستشهدت”!

ياسين الأخرس - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

27

يعتبر انتشار مخلفات الحرب والأجسام الغريبة من الألغام والقنابل التي لم تنفجر واحدة من أهم المخاطر التي تضرب عصب المناطق المحررة آخرها قصة طفلة في بلدة التمانعة قضت بأحد الألغام، في حين استشهد مقاتل من حركة أحرار الشام بانفجار لغم به بالقرب من معرة النعمان.
وقال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية إن مقاتلاً من حركة أحرار الشام استشهد وأصيب آخر بجروح جراء انفجار لغم أرضي بهم في قرية الهلبة بريف مدينة معرة النعمان بعد أن ركنه لهم مجهولون دون معرفة هويتهم.

أراضٍ خصبة بالألغام!
كذلك أصيب 5 مدنيين بينهم طفل بجروح متفرقة نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الجوي السابق الذي طال مدينة معرة النعمان بريف إدلب، وعلى الفور عمل الدفاع المدني على إسعاف المصابين وتأمين المكان.
وكانت استشهدت الطفلة ملك محمد السوسي البالغة من العمر 10 سنوات بسبب انفجار لغم أرضي اصطحبته معها إلى منزلها لتلعب فيه فانفجر أمام المنزل الكائن في بلدة التمانعة التابعة لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حيث تعتبر البلدة أرضاً خصبة للألغام ومخلفات الحرب نتيجة قصفها بمئات الغارات والقذائف.

اشتعال خزانات الكهرباء في معرة النعمان!
من جهة أخرى ذكرت صفحة هيئة إدارة الخدمات العاملة في مدينة إدلب أن مجهولين حاولوا حرق محطة بسيدا الكهربائية بعد إعادة تفعيلها بساعات دون معرفة الأسباب بعد أن أعيد إصلاح التيار الكهربائي للمنطقة والاتفاق المبدئي بين الفصائل.
كما قام مجهولون بحرق خزانين للكهرباء وسط مدينة معرة النعمان بريف إدلب بالتزامن مع إقامة صلاة الجمعة، وبدوره توجه الدفاع المدني لمكان الحريق وعملوا على إخماد مع أضرار مادية بالغة في المكان، فيما لاذ الفاعلون بالفرار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...