معارك في الرقة… والجيش الحر يتصدى للنظام وميليشياته في حلب وحماة وريف دمشق

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

83

تصدى الجيش الحر لمحاولة نظام الأسد وميليشيا “قسد” التقدم على جبهات ريف حلب الشرقي والجنوبي، في حين تمكن الحر من تدمير آليات لنظام الأسد على جبهات الغوطة الشرقية وسط قصف جوي عنيف على المنطقة، كما تصدى الحر لمحاولة نظام الأسد التقدم على جبهات ريف حماة الجنوبي، في الوقت الذي واصل به نظام الأسد قصفه على أحياء درعا وريفها.

وفي الرقة، أعلن تنظيم “داعش” عن مقتل 16 عنصراً من ميليشيا قوات سورية الديمقراطية “قسد” إثر استهداف تجمع لهم بعربة مفخخة في قرية “كسرة سرور” جنوبي المدينة، كما قتل 3 عناصر آخرين، جراء استهدافهم بالقانصات بالقرب من دوار البرازي وسور بغداد شرق مركز المدينة

في حين تمكنت قوات سورية الديمقراطية “قسد” من السيطرة على قرية كسرة محمد آغا، بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم “داعش” وتحت غطاء جوي مكثف من طائرات التحالف الدولي.

وفي حلب، تصدى الجيش الحر والفصائل المقاتلة لمحاولة نظام الأسد التقدم على جبهات بلدات العزيزة و والمناصير وتلة البنجيرة بالريف الجنوبي بعد تمهيد مكثف بالرشاشات وقذائف الهاون.

فيما قتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيا قوات سورية الديمقراطية “قسد” خلال المعارك الدائرة مع الجيش الحر على جبهات قريتي التوخار الصغيرة والتوخار الكبيرة جنوبي مدينة جرابلس في حين استهدف الجيش التركي بالمدفعية الثقيلة معاقل مليشيا YPG داخل مطار “منغ العسكري” وبلدتي “أخترين، مرعناز” بالريف الشمالي

في السياق خرج أهالي مدينتي الباب ومارع بالريف الشمالي الشرقي مظاهرات طالبت بإسقاط نظام الأسد وإطلاق سراح المعتقلين كما طالبت فصائل الجيش الحر بتحرير قراهم وبلداتهم في ريف حلب الشمالي.

وفي دمشق، تمكن الجيش الحر والفصائل المقاتل من تدمير دبابة من طراز “T72” وعربة “BMB” أثناء محاولتهم التقدم على جبهات بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، بينما شنت الطائرات الحربية الروسية غارات جوية مكثف على حي جوبر وبلدة عين ترما شرقي العاصمة.

كما تعرضت جرود بلدة عرسال، وفلطية ومعرة القلمون، بالقلمون الغربي، لغارات مماثلة، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

وفي حماة، تصدى الجيش لمحاولة نظام الأسد التقدم على جبهات بلدة حر بنفسه بالريف الجنوبي، فيما استهدف الحر بقذائف الهاون مواقع قوات الأسد المتمركزة على جبهات المتمركزة على جبهات بلدة المصاصنة بالريف الشمالي رداً على قصف الأخيرة المستمر على تجمعات الأماكن السكنية.

وفي درعا، استشهد مدني وأصيب آخرين بجروح، جراء قصف الطائرات الحربية بالاشتراك مع الطائرات المروحية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة كل من قرى أيب، أم الخرز، جدل، جدل والشومرة في منطقة اللجاة.

فيما تعرضت كلاً من أحياء درعا البلد المحررة وبلدتي الغارية الغربية والشرقية بالإضافة لـ الطريق الواصل بين بلدتي رخم -الكرك الشرقي لقصف مدفعي، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي حمص، أعلن تنظيم “داعش” مقتل 9 عناصر لقوات الأسد وإصابة 15 آخرين في منطقة حميمة بالريف الشرقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...