الحر يكبد قوات الأسد خسائر فادحة في البادية السورية ويخوض معارك عنيفة على أطراف الغوطة

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

29

كبد الجيش الحر أمس “الثلاثاء” نظام الأسد خسائر كبيرة بالعدة والعتاد، فيما تصدى الحر لمحاولة تقدم نظام الأسد على جبهات الغوطة الشرقية وسط غارات جوية في حين ارتكبت طائرات حربية مجزرة مروعة في ريف الحسكة راح ضحيتها 10 شهداء من المدنيين في الوقت الذي أعلن به تنظيم “داعش” مقتل وجرح عشرات عناصر ميليشيا “قسد” في الرقة.

وفي البادية السورية، تمكن الجيش الحر من إسقاط طائرة حربية اعطاب طائرة مروحية، إثر استهدافهما بالمضادات الأرضية في منطقة أم رمم في البادية السورية، فيما تمكن الحر من تدمير دبابتين لنظام الأسد، عن طريق استهدافها بصاروخ مضاد للدروع “كونكورس.

كمان تمكن الحر من تدمير رتلاً لقوات النظام عن طريق استهدافه براجمات الصواريخ شمالي غرب محروثة بالقرب من تل مكحول في البادية السورية ضمن معركة “الأرض لنا”.

وفي دمشق وريفها، تصدى الجيش الحر لمحاولة نظام الأسد التقدم على جبهات بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية وسط شن الطائرات الحربية الروسية 9 غارات جوية بالصواريخ الفراغية على المدينة، فيما أصيب عدد من المدنيين بجروح خطيرة، جراء استهداف نظام الأسد مدينة دوما بالغوطة الشرقية بقذائف المدفعية الثقيلة.
كما تعرضت بلدة بيت جن بالغوطة الغربية لقصف مدفعي عنيف، مما أدى لأضرار مادية كبيرة في حين ألقى نظام الأسد 4 براميل متفجرة على مزارع قرية بيت جن ما تسبب بأضرار مادية كبيرة.

وفي الحسكة، ارتكبت طائرات حربية “يعتقد إنها للتحالف الدولي” مجزرة مروعة راح ضحيتها 10 شهداء بالإضافة لعشرات الجرحى معظمهم من الأطفال والنساء، جراء استهداف المنازل السكنية في قرية الزيات بالقرب من مدينة “الشدادي” بالريف الجنوبي.
بينما اندلعت اشتباكات عنيفة بين تنظيم “داعش” وميليشيا الحشد الشعبي العراقي في قرية تل صفوك على الحدود السورية العراقية.

وفي الرقة، استهدف تنظيم “داعش” بسيارتين مفخختين، مقراً لميليشيا “قوات سورية الديمقراطية” في قرية جزرة البوحميد شرقي المدينة ، مما أدى لمقتل أكثر من 12عنصراً، فيما أعلن تنظيم “داعش” مقتل 9 عناصر لميليشيا “قسد” إثر استهدافهم بعبوة ناسفة بالقرب من منطقة بغداد شرقي الرقة.
وفي السياق، شنت طائرات التحالف الدولي عن طريق الخطأ غارة جوية على مواقع ميليشيا “قسد” بالقرب من قصر البنات.

وفي حماة، تمكن الجيش الحر من تدمير مدفع رشاش 14.5مم لقوات الأسد بالإضافة لمقتل مجموعة عناصر بالقرب منه، إثر استهدافهم بصاروخ تاو على حاجز زلين بالريف الشمالي، فيما تمكن الحر من قنص عنصرين لنظام الأسد على جبهات قرية حربنفسه بالريف الجنوبي.
في حين شنت طائرات الأسد الحربية عدة غارات جوية على بلدة حربنفسه بالريف الجنوبي، مما أدى لوقوع جرحى من المدنيين.

وفي إدلب، استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ قرى وبلدات مدينة جسر الشغور بالريف الغربي، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

وفي حمص، أعلن تنظيم “داعش” تدمير دبابة وقتل 3 عناصر لنظام الأسد خلال المعارك الدائرة بين الطرفين في محطة الأرك شرقي مدينة تدمر بالريف الشرقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...