حرائق ضخمة في ريف اللاذقية جراء قصف مدفعي لقوات الأسد

فادي محمد - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

29

تمكنت فرق الدفاع المدني في ريف اللاذقية وريف جسر الشغور اليوم الجمعة، من إخماد حرائق ضخمة اندلعت جراء قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة على عدة مناطق في ريف اللاذقية.

وقال علاء مبيض أحد عناصر الدفاع المدني في مركز اللاذقية لمراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية إن الدفاع المدني لم يتمكن من السيطرة على الحريق في الأحراش المنتشرة في جبال اللاذقية وجبال ريف جسر الشغور الغربي خلال اليومين الماضيين، كوّن المنطقة مرتفعة والرياح فيها سريعة، وعدم وجود طرق فرعية تمكننا من الوصول إلى المنطقة وفصل الأحراش عن بعضها بسواتر ترابية سبب امتداد الحريق على طول تلك الجبال.

وأضاف “تمكنت الآليات الهندسية الضخمة يوم أمس، من شق طرقات في الجبال ووصلت سيارات الإطفاء والجرارات المحملة بالمياه إلى الموقع، وتمت السيطرة على الحرائق بعد عمل استمر أكثر من خمسون ساعة متواصلة”.

وجددت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة يوم أمس، على منطقة خرماش الحدودية، مما أدى لنشوب حرائق في الأحراش والأراضي الزراعية.

من جانبه قال يحيى أحد عناصر الدفاع المدني للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية إن قوات النظام قصفت منطقة خرماش بعدة قذائف مدفعية مصدرها برج البيضاء بجبل التركمان، مستهدفة منطقة الحمبوشية، وتسبب القصف باندلاع حريق ضخم انتشر من منطقة الصفيات حتى خرماش ومحيط الحمبوشية وعين البيضا، مما أسفر عن احتراق مئات الهكتارات الزراعية والأشجار الضخمة الكثيفة، وبعد عمل عدة مراكز للدفاع المدني تمكنت شاحنات الإطفاء من إخماد الحرائق في المنطقة.

وأشار بعض سكان المنطقة إلا أن قوات النظام تقصف هذه المناطق وتفتعل هذه الحرائق للضغط على المدنيين كون المنطقة تحوي تجمعاً كبيراً من مخيمات النازحين.

وطالب بعض سكان هذه المخيمات الفصائل العسكرية بفتح معارك مع قوات الأسد أو العمل على حل سياسي يضمن عودتهم إلى منازلهم وتخليصهم من هذه الظروف السيئة.

وتشهد مناطق ريف اللاذقية وجسر الشغور خلال الأيام الماضية، تحليقاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع التابعة لنظام الأسد وروسيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...