شهداء في حماة ومعارك مستمرة في ريف دمشق وعبوة ناسفة في حلب

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

11

استشهد 5 مدنيين بقصف جوي روسي على ناحية عقيربات بريف حماة الشمالي، في حين كبد الجيش الحر نظام الأسد خسائر جديدة على جبهات الغوطة الشرقي وسط غارات جوية من الطائرات الحربية، في الوقت الذي انفجرت به سيارة مفخخة في مدينة اعزاز بريف حلب ما أدى لوقوع شهداء والعديد من الجرحى.

ففي الرقة، قتل 7 شهداء وسقط العديد من الجرحى، جراء استهداف طيران حربي حي الدرعية بصواريخ شديدة الانفجار، فيما قتل مدنيين اثنين بقصف لميليشيا “قسد” بالمدفعية الثقيلة.

في حين قتل شاب وأصيب آخر بجروح، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “داعش” في مزرعة الوفاء بالقرب من بلدة هنيدة غرب مدينة الرقة.

أما في حماة، فقتل 5 مدنيين وأصيب آخرين بجروح بينهم طفلين، جراء استهداف الطائرات الحربية الروسية بأكثر من 50 غارة جوية بالصواريخ الفراغية بلدة حمادة عمر وقرية المكيمين وناحية عقيربات بالريف الشرقي.

وفي دمشق وريفها، تمكن الجيش الحر من تدمير دبابة بالإضافة لمقتل عدة عناصر لنظام الأسد خلال محاولتهم التقدم على جبهات بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية بالتزامن مع استهداف الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ البلدة، مما أدى لارتقاء 3 شهداء وعدد من الجرحى.

بالانتقال إلى حلب، استشهد 3 مدنيين وأصيب العشرات بجروح، جراء انفجار سيارة مفخخة قرب المجمع التربوي في مدينة إعزاز شمالي المدينة.

وفي الحسكة، استشهدت سيدتان وأصيب رجل بجروح، إثر انفجار لغم أرضي في قرية صالحية حرب جنوبي مدينة القامشلي .

وفي درعا جنوباً، استشهد عنصرين من الجيش الحر على طريق سريا جنوب مدينة انخل، إثر استهداف ساريتهم بعبوة ناسفة، فيما أصيب عدد من المدنيين بجروح، جراء استهداف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة أحياء درعا البلد المحررة، كما تعرضت لقصف مدفعي قرية مليحة العطش.

وفي إدلب، تمكنت هيئة تحرير الشام من ضبط مستودع أسلحة لتنظيم “داعش” في مدينة سرمين بالريف الجنوبي يحتوي على سيارتين مفخختين وعشرات العبوات الموجهة واللاصقة والأحزمة الناسفة.

وفي حمص وسط البلاد، استهدف تنظيم “داعش” بعربة مفخخة تجمعاً لقوات الأسد شرق محطة الأرك شرقي تدمر بالريف الشرقي، بينما، استهدفت قوات الأسد بصاروخين أرض أرض “فيل” قرية العامرية بالريف الشمالي.

واخيراً في دير الزور، شنت طائرات التحالف الدولي غارات جوية مكثّفة على مدينة “الميادين” بالريف الشرقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...