خسائر لقوات الأسد بريف دمشق، وتواصل القصف على ريف دمشق والرقة

وليد الحمصي - المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

20

كبد الجيش الحر أمس “الأحد” نظام الأسد وميليشياته خسائر كبيرة بالعدة والعتاد بالغوطة الشرقية وسط قصف الطائرات الحربية الروسية بعشرات الغارات الجوية على معظم مدن وبلدات الغوطة في حين تمكنت ميليشيا “قسد” من التقدم على حساب تنظيم “داعش” بريف الرقة في الوقت الذي فجرت به هيئة تحرير الشام سيارة مفخخة في مواقع نظام الأسد في ميناء البيضا بريف اللاذقية.

بدايةّ من دمشق وريفها، تمكن الجيش الحر والفصائل المقاتلة من تدمير دبابة من طراز “T72” إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على جبهات بلدة “عين ترما بالغوطة الشرقية، كما تمكن الحر من تدمير دبابتين من طراز “T62” وعطب آلية جسر متنقل لنظام الأسد على جبهات بلدة حوش الضواهرة أثناء محاولتهم التقدم على جبهات البلدة.
في حين شنت الطائرات الحربية الروسية بالاشتراك مع طائرات الأسد الحربية عشرات الغارات الجوية على بلدات حزة، زملكا الشيفونية، مما أدى لارتقاء 3 شهداء والعديد من الجرحى، كما تعرضت بلدات حوش الضواهرة، النشابية، لغارات مماثلة، أسفرت عن أضرار مادية كبيرة.

وفي الرقة، تمكنت قوات سورية الديمقراطية “قسد” من السيطرة على حقلي “الزملة والفهدة النفطيان بالقرب من بلدة المنصورة بالريف الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” وتحت غطاء جوي مكثّف من طائرات التحالف الدولي، بينما أعلن تنظيم “داعش” مقتل 16 عنصراً لميليشيا “قسد” بالإضافة لتدمير آلية ومدرعة، إثر استهداف تجمع لهم بالقرب من قرية العكيرشي بسيارة مفخخة.
في حين شنت طائرات التحالف الدولي عدة غارات جوية على أحياء المدينة، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.
هذا واستشهد شاب وأصيب آخر بجروح، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “داعش” في منطقة تل البيعة شمالي المدينة.

وفي اللاذقية، أعلنت هيئة تحرير الشام تفجير سيارة مفخخة في ميناء البيضا بالقرب من منطقة رأس الشمرا حيث يحتوي على سفن حربية وثكنات عسكرية لنظام الأسد.

فيما تمكن الجيش الحر من تكبيد نظام الأسد وميليشياته خسائر بالعدة والعتاد بريف اللاذقية الشمالي، إثر استهداف تجمعاتهم براجمات الصواريخ.

وفي حلب، استهدف الجيش الحر بقذائف المدفعية الثقيلة، مواقع ميليشيا “قسد” في قريتي عين دقنة والبيلونية بالريف الشمالي في حين أعلن الحر إلقاء القبض على عنصرين لتنظيم “داعش” في مدينة جرابلس بالريف الشمالي الشرقي.
هذا وأعلنت هيئة تحرير الشام قتل 9 عناصر لنظام الأسد، وتفجير رشاش 14.5 ملم، إثر انغماس عناصر تابعين لها في مبنى “الميتم” الواقع بالقرب من “المخابرات الجوية” في المدينة.

وفي دير الزور، أعلن تنظيم “داعش” مقتل 12 عنصراً لنظام الأسد وإصابة 30 آخرين، إثر هجوم مباغت لعناصره على مواقعهم غربي بلدة حميمة بالريف الجنوبي.

وفي حماة، استشهد طفل وأصيب آخرين بجروح، جراء استهداف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينتي اللطامنة وكفر زيتا بالريف الشمالي

وفي حمص، قتل 3 عناصر لنظام الأسد وأصيب آخرين بجروح، إثر انفجار عبوة ناسفة على طريق المسعودية -أم حارتين بالريف الشرقي.

وفي إدلب، استشهدت طفلة وأصيب أخرين بجروح، جراء استهداف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...