الرئيسية / محافظات / حمص / طلاب “الوعر” بين الأمّية، وخوفهم من غدر الأسد والبرد

طلاب “الوعر” بين الأمّية، وخوفهم من غدر الأسد والبرد

يعاني أطفال حي الوعر المحاصر بحمص من خطر الأمية، بسبب تخوف الأهالي عليهم من القصف السابق على الحي، إضافة أجواء البرد القارس التي تمر بها المنطقة، وبعد تعثر المفاوضات بين الثوار وقوات الأسد.

وقال ناشطون محليون في حي الوعر إن هذا العام الدراسي قد يكون من الأسوأ، لعدم قدرة الطلاب الذهاب إلى مدارسهم لعدة أسابيع بسبب التصعيد العسكري على الحي واستهداف المليشيات الطائفية المدارس بشكل مباشر.
وفي حديث مع الطالب الثانوي “محمد” قال ابن حي الوعر للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية:” أن هذا العام هو الأسوأ بين الأعوام الماضية، بسبب ضعف الإمكانيات الدراسية ونزوح معظم المدرسين، بعد شن نظام الأسد الحملات العسكرية المتتالية بالإضافة لعدم قدرة الطلاب على الاستيعاب لتخوفهم من قصف صفوفهم من قبل قوات الأسد في أي لحظة”.
وأضاف “إن خلال الشهر الماضي الغي دوام في جميع مدارس حي الوعر المحاصر بسبب التصعيد العسكري واستهداف تجمعات الطلاب لافتاً إلى استهداف قوات الأسد مدرسته ما أدى إلى دمار كبير في الصفوف وتأخر دوامهم في المدرسة، لعدم قدرة المؤسسات المدنية والخدمية تغطية مصاريف التصليحات وإعادة ترميم الصفوف التي استهدفها قصف الأسد.

وفي السياق قال الناشط الإعلامي في حي الوعر ” أبو حيدرة” إن قوات الأسد كثفت قصفها خلال الحملة العسكرية الأخيرة على المدارس، الأمر الذي تسبب بخروج أغلب المدارس الخاصة والعامة عن الخدمة مشيراً إلى عدم سماح نظام الأسد خلال الفترة الأخيرة المعلمين من الدخول إلى الحي.
وأوضح “أبو حيدرة” أن معظم الطلاب محبطون من تقديم الامتحانات النصفية لعدم دوامهم كما ينبغي، وعدم فهم المنهاج في الأوضاع المتوترة لافتاً إلى عجز الطلاب الدراسة مساءّ بسبب انقطاع الكهرباء.

وليد الحمصي

حي الوعر – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

شاهد أيضاً

جرحى برصاص قناص في الوعر وقصف مستمر على ريف حمص

بعد سقوط العديد من الشهداء والجرحى جراء تصعيد عنيف من قبل النظام على ريف حمص …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *