“جيش الثورة” يرد على خروقات النظام ويدمر دبابتين في منطقة اللجاة بدرعا

20

أعلن جيش الثورة في جنوب سوريا، أنه لن يتنازل عن حقه في الرد على الخروقات اليومية والمتكررة من قبل قوات الأسد، مشيرا إلى أن نظام الأسد يواصل قصف المدن والبلدات في ريف درعا ويفرض حصارا على بلدة محجة (30 ألفا) ويحاول باستمرار اقتحام منطقة اللجاة.
وأكد جيش الثورة في بيان له يوم أمس السبت، التزامه الكامل بالهدنة، لكنه لن يقف مكتوف الأيدي حيال الخروقات المتواصلة من قبل نظام الأسد وميليشياته الطائفية.
وأوضح البيان، أنه ومنذ وقف إطلاق النار، لم تتوقف قوات الأسد عن خرق الهدنة في أكثر من جبهة وعلى رأسها محاولات التسلل على جبهة حي المنشية في درعا البلد، ومحاولة السيطرة على تل العلاقيات في مثلث الموت، وأخيرا محاولة التقدم للسيطرة على قرى منطقة اللجاة وحصارها لبلدة محجة.
وأعلن جيش الثورة في بيانه، على أنه سيرد على مصادر النيران التي تطلق حممها على المدنيين العزل وتوقع فيهم الشهداء والجرحى، مؤكدا تمكنه من تدمير دبابتين من طراز “تي 55” وقتل وجرح العديد من عناصر الأسد من بينهم ضابط برتبة نقيب وذلك ضمن معارك صد محاولات الاقتحام لمنطقة اللجاة.
ويتكون جيش الثورة من “جيش اليرموك، وجيش المعتز بالله، ولواء المهاجرين والأنصار، ولواء الحسين بن علي، وألوية قاسيون”.

الهيئة السورية للإعلام

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...