التقاء محوري عين عيسى والقادرية.. واغتيالات مستمرة في صفوف القادة العرب ضمن “قسد”

17

انطلقت مساء أمس الثلاثاء مجموعات كبيرة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ووحدات الحماية الكردية من محورين هما محور عين عيسى والمحور الثاني من محور قرية القادرية، قبل أن يلتقي المحوران بعد ظهر اليوم الأربعاء بعد سيطرتهم على قرية الاعيوج “كرمانجو” جنوب غرب عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، وذلك بعد معارك مع تنظيم داعش شهدت كر وفر ومقتل عدد من عناصر الطرفين.

وبذلك التقدم أصبحت قوات غضب الفرات على بعد 28 كم من مدينة الرقة التي يسيطر عليها داعش، مع محاصرة مناطق واسعة من قبل “قسد” وواحدات الحماية الكردية، ومن المعلوم ان المرحلة الثانية من غضب الفرات انطلقت بتاريخ 10/12/2016 وذلك لعزل مدينة الرقة والتمهيد لاقتحامها.

كما قامت فرق تفكيك الألغام بتفكيك 1500 لغم أرضي، وبعض العربات المفخخة وتفجير عدد آخر، ضمن المناطق التي سيطرت عليها غضب الفرات.

إلى ذلك شن تنظيم داعش هجوماً بعربة مفخخة على مواقع لوحدات الحماية الكردية في محيط قرية المحمودلي بريف الرقة الشمالي أدى لمقتل عدد كبير بينهم، كما قتل صاروخ موجه أطلقه داعش عدداً من عناصر “قسد” وصل لعشرة أشخاص وإصابة آخرين وذلك بالقرب من تل السمن، كما عرض داعش مقطع فيديو يظهر أسير من عناصر وحدات الحماية الكردية.

وفي قرية كبش غربي قتل “صادق الريحان” جراء قصف مدفعي عنيف من قبل الوحدات الكردية على القرية، مع نزوح كامل لسكان القرية باتجاه البراري ومدينة الرقة، هذا ويقوم داعش بتفخيخ المنازل في قرية كبش غربي بعد نزوح الأهالي وبقاء بعض الرجال فقط في القرية.

وتستمر عمليات قتل واغتيال لقيادات عربية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، فبعد مقتل أحد قيادات لواء صقور الرقة قبل يومين بعبوة ناسفة أصابت سيارته، قتل قيادي آخر في لواء شهداء الرقة يدعى “حمد الفرحان” وذلك بتفجير عبوة ناسفة بسيارته في قرية جب شعير شمال الرقة.

من جانب آخر تم تشييع ستة عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية في مقبرة دجلة بعين العرب، بعد أن لقوا مصرعهم في معارك غضب الفرات في الرقة في السادس من الشهر الجاري.

عرب الفراتي – الرقة
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...