غارات روسية توقع شهداء وجرحى في ريف إدلب!

6

تعرضت مناطق مختلفة من إدلب وريفها لسلسلة هجمات جوية روسية أسدية ما أدى لوقوع المزيد من الشهداء والجرحى، وبدورها شنت طائرات التحالف الدولي المزيد من الغارات الجوية مستهدفةً أماكن لجبهة فتح الشام، بينما أعلنت مديرية التربية الحرة عن إلغاء العطلة النصفية للأسباب التالية.

وأفاد مراسلنا باستشهاد ثلاثة مدنيين ووقوع جرحى اخرين بعد منتصف الليل إثر غارة جوية للطيران الروسي استهدفت الطريق الواصل بين بلدة تفتناز وقرية طعوم بريف ادلب، كذلك طال قصف مماثل للطيران الروسي بغارة جوية الأطراف الشرقية لمدينة إدلب دون ورود أنباء عن وقوع إصابات في تلك المنطقة.

وأكد مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية “كرم الإدلبي” إن 3 مدنيين استشهدوا وجُرح عدد آخر جراء شن الطيران الحربي الروسي غارة جوية بعد منتصف الليل على بلدة تفتناز بريف إدلب، كما وقعت أضراراً مادية بالغة في المكان وفق ما أكد الدفاع المدني بعد توجهه للمكان وقيامه بانتشال الشهداء من تحت الأنقاض وإسعاف الجرحى للمشافي الميدانية.

كذلك استأنف الطيران الحربي الروسي والأسدي غاراته الجوية على محافظة إدلب وبلدة طعوم ومعارة النعسان بريف إدلب ما أدى لوقوع أضرار مادية فقط دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وتابع مراسلنا قائلاً إن 3 عناصر يرجح أنهم من جبهة فتح الشام قتلوا بعد ظهر اليوم نتيجة استهداف سيارة كانت تقلهم على طريق سراقب – أبو الظهور بريف إدلب من قبل طيران التحالف الدولي، ويأتي ذلك ضمن سلسلة هجمات كانت تعرضت لها فتح الشام خلال هذا الشهر.
وكان استشهد يوم أمس شاب من بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الجوي على منطقة بالقرب من معسكر المسطومة المحاذي لمحافظة إدلب.

 

محلياً

أعلنت مديرية التربية الحرة في محافظة إدلب عن إلغاء العطلة النصفية المقررة في العام الدراسي، وذلك على خلفية تدهور الأوضاع التعليمية في إدلب وريفها على خلفية غياب الطلاب بشكل كبير وتأخرهم عن المنهاج التعليمي مع زياد استهداف المدارس، وجاء هذا الإعلان بالتزامن مع إجراء الامتحانات لطلاب المرحلة الأساسية والثانوية من قبل التربية الحرة في المراكز الامتحانية المتوزعة في مناطق مختلفة من الريف الشمالي والجنوبي والغربي.

اقتصادياً

سجل سعر صرف الدولار في الأسواق ارتفاعاً بسيطاً منذ الصباح حيث بلغ 512 515 ل.س وسط استقرار في أسعار المواد الغذائية بشكل عام، في حين انخفضت حركة السكان على الأسواق بسبب حركة الطيران المكثفة في أجواء المنطقة، وذلك خوفاً من استهداف التجمعات والأسواق الشعبية.

كرم الإدلبي/ رواد محمد – إدلب
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...