بعد يومٍ دامٍ من مجزرة الهبيط.. إصابة امرأة بالغارات الروسية الأسدية على ريف إدلب

3

جدد طيران النظام الحربي ونظيره الروسي غاراتهم الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب بعد يومٍ وُصف بالمأساوي، لما شهده ارتقاء شهداء وجرحى أغلبهم أطفال، ويأتي ذلك في الوقت الذي تتفق فيه الأطراف المفاوضة في الآستانة على تشكيل لجنة مشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار!

غارات متواصلة وإصابات في صفوف المدنيين
وأكد مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية “كرم الإدلبي” أن امرأة أصيبت بجروح نتيجة شن الطيران الحربي التابع لنظام الأسد غارتين جويتين صباح اليوم على بلدة الصالحية الواقعة بريف بلدة أبو الضهور بريف إدلب الشرقي.

وجدد الطيران الحربي الروسي والأسدي غاراته الجوية على مدن وبلدات “خان السبل، التمانعة، السكيك بريف إدلب الجنوبي واقتصرت الأضرار على المادية.

ويأتي هذا التصعيد بعد يومٍ دامٍ من مجزرة ارتكبها نظام الأسد في بلدة الهبيط بريف إدلب والتي وقع فيها 4 شهداء وهم امرأة وأطفالها الثلاثة، كما أصيب في المجزرة طفل بترت قدماه الاثنتين وصاحب المقولة التي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي “بابا شيلني” في صورة وصفت بالمأساوية لطفل يصرخ عاجزاً عن الوقوف!

وكان نظام الأسد ونظيره الروسي جددوا قصفهم ليلاً على بلدة معرة حرمة القريبة من بلدة الهبيط بأربع غارات جوية، كما تعرضت مدينة جسر الشغور وأريحا لغارات مماثلة أوقعت أضراراً مادية بالغة دون إصابات في صفوف المدنيين.

الدفاع المدني بين ملاحقة الغارات والاستجابة للحرائق
من جهة أخرى أصيب شاب بحروق بالغة إثر اندلاع حريق في محل تجاري وسط بلدة أرمناز قرب مدينة حارم بريف إدلب، وبدوره توجه الدفاع المدني لمكان الحريق وعمل على إسعاف المصاب وتأمين المكان.

فيما تستنفر فرق الدفاع المدني في جميع المراكز للاستجابة لأي طارئ مع ازدياد وتيرة القصف الجوي ونشاط الحرائق الأخير، حيث قام الدفاع المدني ليل أمس بالعمل على تفكيك القنابل العنقودية والبحث عنها بعد غارات جوية تعرضت لها مدينة أريحا قرب محافظة إدلب، كي لا تشكل خطراً على حياة المدنيين.

كرم الإدلبي – إدلب
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...