الرائد ياسر عبد الرحيم لـ RFS: محاولة الاغتيال نفذها أعداء الثورة والشعب السوري

146

قال مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية أن ثلاثة مقاتلين من الجيش السوري الحر استشهدوا نتيجة انفجار عبوة ناسفة في سيارة تعود للرائد ياسر عبد الرحيم قائد غرفة عمليات فتح حلب، كانت معدة لاغتياله، وذلك في قرية ترمانين شمال مدينة إدلب.

وأكد الرائد ياسر عبد الرحيم للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية على أن محاولة اغتياله نفذها أعداء الثورة ( من نظام الأسد وميليشياته وداعش والميليشيات الإنفصالية) التي أوجعتهم في كل يوم من أعوامها الستة، بتنسيق مع عملائهم الذين فجروا السيارة عن بعد ليستشهد ثلاثة من عناصر “الحر” على الفور.

وختم قائد عمليات “فتح حلب” حديثه قائلا: سوف نصبر على مصابنا ولن نيأس وسوف نبقى نقاتل أعداء ثورتنا حتى نص شعبنا أو استشهادنا”.

وكان الرائد “عبد الرحيم” قد قال في تغريدة له عبر حسابه الرسمي في موقع “توتير” أن العملية استهدفت أحد المراكز اللوجستية، وقال “اليوم صباحا طالت يد الغدر والعمالة والخسة والنذالة أحد مواقعنا اللوجستية فاستشهد ثلاثة من ابطالنا وأصيب مدنيين التحقيق جاري وعقابنا قادم”.

محمود عبد الرحمن
المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية – خاص

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...