“الحر” يتقدم في أحياء دمشق الشرقية والأسد يكثف غاراته على منازل المنديين في الغوطة

404

أطلق الجيش السوري الحر وفصائل أخرى اليوم “الأحد” معركة في الأحياء الشرقية لدمشق خاصة في حيي جوبر والقابون كبدت قوات الأسد والميليشيات الموالية خسائر كبيرة، بينما كثفت قوات الأسد غاراتها على الغوطة الشرقية بريف دمشق ما تسبب بوقوع شهداء وجرحى من المدنيين.

وقال الناشط الإعلامي من العاصمة دمشق “جمال فالشامي” إن الثوار أطلقوا “معركة يا عباد الله اثبتو” بهدف فتح الطريق بين حيي القابون وجوبر بالعاصمة دمشق، حيث بدأ الثوار هجوم مشترك بعربتين مفخختين على جبهات كراج العباسيين من جهة قطاع كراش ومؤسسة الكهرباء، ما أسفرت عن تدمير غرفة عمليات نظام الأسد ومقتل العشرات من العناصر والضباط وسط معارك عنيفة بين الطرفين وغارات مكثفة من الطائرات الحربية على مواقع الثوار والمنازل السكنية.

وأضاف “جمال” أن الثوار سيطروا على كراجات العباسيين ومنطقة الصناعة والاطفائية بالقرب من القابون، فيما تقدموا على جبهات الطريق الواصل باتجاه أبنية الروس في حي التجارة بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد وميليشيا الشبيحة، أسفرت عن تدمير دبابتين من طراز T62 وعربتي بي أم بي وشيلكا إضافة لمقتل أكثر من 100 عنصر وأسر آخرين، لافتاً إلى أن قوات الأسد أجبرت اللجان الشعبية في بلدات الهامة والتل وقدسيا والمعمورة بالإشتراك في المعارك الدائرة ضد الثوار.

وتابع أن طائرات الأسد الحربية استهدفت حيي جوبر والقابون بـ 30 غارة جوية بالصواريخ الفراغية وسط قصف صاروخي مكثف بأكثر من 150 صاروخ أرض أرض وعشرات قذائف المدفعية والهاون.

ونوه جمال إلى أن قوات الأسد استهدفت أحياء العدوي، الزبلطاني، باب توما، القصاع، والمهاجرين بقذائف الهاون إضافة إلى أطراف المشفى الفرنسي ما تسبب باندلاع حرائق وسقوط جرحى من المدنيين محاولتاً اتهام الثوار باستهداف الأحياء السكنية.

إلى ذلك استشهد 4 مدنيين في مدينة عربين بالغوطة الشرقية جراء استهداف طائرات الأسد المنازل السكنية بالصواريخ الفراغية، كما تعرضت مدينة حرستا لغارات مماثلة أسفرت عن ارتقاء 3 شهداء آخرين وأكثر من 12 جريحا، فيما تعرضت مدينة دوما وبلدة عين ترما لقصف مماثل تسبب بوقوع عدد من الجرحى.

محمد الوليد – دمشق
خاص – المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

جاري التحميل...