الرئيسية / قضايا / قصة مقاتل

قصة مقاتل

قصة مقاتل.. “عبيدة سنون”: انضممت لصفوف الحر للوقوف بوجه النظام الذي يطلق الرصاص على النساء والأطفال والشيوخ

الجيش الحر

“التحقت بالخدمة الإلزامية في صفوف جيش النظام، مع بداية الشهر الرابع من العام 2010، وتم سوقنا من ثكنة هنانو في حلب إلى الرقة، وهناك أتممت دورتي التدريبية لمدة 6 أشهر، في الفرقة 17 في مدينة عين عيسى، ومن ثم تم فرزي إلى اللواء 137 في دير الزور، اختصاص مدفعية”. هكذا بدأ المقاتل المنشق عن صفوف النظام “عبيدة سنون” قصته، والتي …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. المنشق “مصطفى رقية”: تحرير مدينة إدلب من أجمل اللحظات التي عشتها

مع بداية شهر حزيران من العام 2010، التحق “مصطفى رقية” أحد أبناء قرية “كللي” بريف إدلب شمال البلاد، بجيش النظام، ليتم سوقه مع عدد من رفاقه إلى ثكنة هنانو في حلب، ومنها تم فرزه إلى كلية الهندسة العسكرية، الواقعة في قرية المشرفة بريف مدينة حمص، ليلتحق هناك بدورة تدريبية ودورة صاعقة، استمرت لمدة أربعة أشهر، وبعد ذلك تم نقله إلى …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. المقدم فارس البيوش: الجيش الحر هم الأحرار الذين يدافعون عن قضيتهم وأهدافهم

درس “فارس البيوش” في مدينة “كفرنبل” بريف إدلب، ومن ثم تطوع في الكلية الجوية المعهد الفني عام ١٩٩٠ وتخرج منها عام ١٩٩٢ برتبة “ملازم”، لينتقل بعدها للخدمة العسكرية في مطار دير الزُّور العسكري، والتي استمرت حتى عام 2011، بداية الثورة السورية. ويروي “البيوش” قصته مع نظام الأسد، منذ بداية خدمته العسكرية بالقول: “لم أكن راضياً عن هذا النظام منذ وعيت …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. محمد رشيد: كمنشقين واجب علينا الالتحاق بالجيش الحر

لم يكن يوم الأول من شهر تموز لعام 2012 ، يوماً عادياً بالنسبة لمدير المكتب الإعلامي لجيش النصر حالياً “محمد رشيد”، حيث كان ذلك اليوم شاهداً على عملية انشقاقه عن صفوف النظام، وبدء رحلة التوجه نحو الالتحاق بصفوف الجيش الحر، الذي كان هو الخلاص بالنسبة له ولجميع السوريين الأحرار. التخطيط للانشقاق كان “محمد رشيد” ابن قلعة المضيق بريف حماة الغربي، …

أكمل القراءة »

أزال ٤٥٠٠ لغم من مخلفات داعش.. أحمد نجار مقاتل في “الحر”: سأعود إلى دراستي!

يقف أحمد نجار، وسط حقل للألغام زرعه تنظيم «داعش» في شمال سوريا ممسكا بخرق ممزقة قال، إنها من ملابس زميل قتل في الآونة الأخيرة خلال تفكيك متفجرات زرعها التنظيم المتشدد. ويخاطر نجار (27 عاما)، وهو مقاتل في الجيش السوري الحر من مدينة مارع، بحياته كل يوم لتطهير الألغام التي زرعها «داعش» في الطرق والحقول الصيف الماضي، عندما حاصر المدينة لفترة …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل: جميل صهيوني من مقاعد الدراسة إلى الجيش الحر

مع بداية المظاهرات السلمية في سوريا كان جميل صهيوني طالباً على مقاعد الدراسة، يشارك في عدد من المظاهرات التي جرت في ريف اللاذقية. بعد تشكيل أول نواة للجيش السوري الحر في جبل الأكراد انضم جميل إلى تلك النواة، وعن ذلك قال جميل موضحاً للمكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية: “التحقت في صفوف الجيش الحر مع بداياته في ريف اللاذقية، بعد ذلك …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. هشام العمر: النظام أحرق منزلي، ومسيرتي مع “الحر” مستمرة حتى إسقاط الأسد ورفع علم الثورة

هشام العمر

“انشقاقي جاء بعد طلب آصف شوكت (قتل الصغير والكبير) لإخماد المظاهرات” قدم الجيش السوري الحر ولا زال يقدم مقاتلين دافعوا عن كرامة الشعب السوري، وسعوا لتحقيق أهداف الثورة وعلى رأسها إسقاط النظام، حيث خاضوا معارك عنيفة وتعرضوا لمواقف صعبة، هشام العمر من أبناء بلدة معزاف بريف حماه الغربي، كان يخدم قبل الثورة في هيئة الأركان العامة التابعة للنظام برتبة رقيب. …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. مصطفى حسن: أمنيتي الوحيدة أن يتمكن أبناء سوريا من إسقاط النظام المجرم

مصطفى حسن

“مشاهداتي للطائرات الروسية وهي تقتل أطفال سوريا تدمي قلبي وتشعرني بالحزن الشديد” كان مصطفى طالباً في لحظة انطلاق الثورة، وشارك في معظم المظاهرات السلمية في مدينة حلب ومدينة عندان، وبعد تحرير حاجز عندان قرر الانضمام إلى صفوف الجيش السوري الحر. انتسب مصطفى إلى صفوف لواء التوحيد التابع للجيش السوري الحر، وخضع لمعسكر تدريبي، ومن ثم خاض الكثير من المعارك ضد …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. محمود خلف: انضممت إلى الجيش الحر لتحرير بلدي من العصابة التي تحتله

محمود خلف

“سوريا تستحق الأفضل، ونسأل الله أن يرزقنا النصر قريباً” بعد تعرض محمود خلف ورفاقه للقمع على مدى شهور طويلة خلال المظاهرات السلمية في حلب، اقتنع أن لا وسيلة للتعامل مع النظام إلا بالسلاح، وقرر أن ينضم إلى الجيش السوري الحر من أجل “تحرير بلده من العصابة التي تحتلها”، على حد وصفه. اتقان السلاح انضم محمود إلى صفوف الجيش السوري الحر …

أكمل القراءة »

قصة مقاتل.. محمد أبو الزبير: السلاح هو الشرف والأرض وهو الوسيلة للدفاع عن المدنيين واستعادة الحقوق

“أمنيتي أن تنتصر الثورة وأن يعود كل المهجّرين والنازحين إلى بيوتهم” لجأ النظام إلى ارتكاب المجازر بحق المدنيين في مختلف المناطق السورية، لإجبار الشباب على حمل السلاح. وذلك لخلق مبرر لقصف المنطقة وتهجير أهلها وارتكاب المزيد من المجازر وهذا السيناريو الذي حصل في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي. الشاب محمد أبو الزبير من أبناء هذه المدينة يروي قصته للمكتب الإعلامي …

أكمل القراءة »